× الرئيسية مباشر الأقسام فيديو تحميل التطبيق

في يوم القدس العالمي: نصرالله يساوي لبنان بفلسطين ... "التطبيع خيانة"

2020-05-22 18:26

أخبار محلية

يعود يوم القدس العالميّ ليذكّر شعوبنا بهول ما سُرق منّا عنوةً، ونحن متلهّون بانقسامات داخليّة ضيّقة وصغيرة لا تتعدّى أن تخدم مصالح لا ترقى لأن تكون "خلاف سياسي" حتّى.

المُلقت في هذه الاطلالة للسيد نصرالله على صعيد مواقع التواصل الاجتمتعي هو أنّ المغرّدين لم يغرّدوا تحت وسمٍ خاص بالسيد نصرالله، بل اكتفوا بالتغريد تحت شعار "القدس درب الشهداء" فيما تصدّر وسم "بري حامي الوطن" اولى المتداوَلات. 

وبهذه المناسبة، استهلّ الأمين العام لحزب الله السيد حسن نصرالله كلامه بمناسبة يوم القدس العالمي بأربعة نقاط أساسيّة قائلاً:"النكبة أسست لقيام هذا الكيان الشيطاني الغاصب والظالم الغدة السرطانية الشر المطلق ولكل تداعيات وجود هذا الكيان في المنطقة".

وتابع:" نحن في الذكري العشرين للانتصار التاريخي في 25 أيار الذي كان انتصارًا كبيرًا جدًا على طريق القدس وعلى طريق تحرير فلسطين".

واستطرد للحديث عن ايران وأهمية ما قام به المرشد الاعلى للثورة الاسلامية الامام الخامنئي.

وربط بعدها الوضع بين البلدين الايراني واللبناني، ونظرتهما الموحّدة للقضية الفلسطينية، او دعوة باطنية للامتثال لاسلوب تعامل ايران مع القضية الفلسطينية.

مؤكّداً أن على "الذين جاؤوا الى فلسطين المحتلة بالطائرات والسفن والقوافل عليهم أن يرحلوا ويعودوا الى البلدان التي جاؤوا منها والسلام".

وجزم:"اذا كان البعض يظن أن المقاومة في لبنان أو فلسطين أو أن ما يجري اليوم في الساحة هو عبارة عن حماس ثوري شبابي ينتهي عندما تشيب اللحى هو مشتبه هذا موقف عقائدي ايماني يستمر من جيل الى جيل.". قائلاً:"الحق لا يسقط بتقادم الزمن وما يؤخذ باللصوصية لا يصبح مُلكاً بتقادم الزمن".

وشرح نصرالله:"لا يحق لأي أحد أن يهب فلسطين أو القدس أو للصهاينة هذه الأرض ملك للشعب الفلسطيني وهي ليست ملكا للجيل الحالي من الشعب الفلسطيني ولا يوجد أحد لديه تفويض من الشعب الفلسطيني والاجيال القادمة أو من الأمة أن يهب ما لا يملك فيه تفويضا للصهاينة".

وكشف نصرالله عن السبيل الوحيد لتحرير فلسطين، فقال:"المقاومة بكل أشكالها وحدها السبيل لتحرير الارض والمقدسات وكل الطرق الأخرى مضيعة للوقت ولا تؤدي الا الى طريق مسدود".

وفي السياق، أوضح سبب الاحتلال الطويل ل" اسراسيل" قائلا:"طوال التاريخ لا يُنجز التحرير في سنة أو سنتين أو ثلاثة فالمقاومات الشعبية طوال التاريخ كانت تستنزف سنوات طويلة".

ثمّ شنّ نصرالله هجومه المعهود على اميركا حيث قال:"أميركا تعطي تكنولوجيا عسكرية لـ"اسرائيل" لا تعطيها لأحد من حلفائها في العالم".

وكشف:"في لبنان لم تكن تسمح أميركا حتى بإدانة العدوان الاسرائيلي وتضع فيتو على ادانة مجازرها في مجلس الأمن".

ثمّ تابع نصرالله:"نحن اليوم معركتنا يجب أن نكون واضحين فيها هي مع من؟ أي من يقف في الجبهة الأخرى؟ الشعب الفلسطيني من 72 سنة الى اليوم يواجه بشتى أنواع المقاومة الشاملة. الصورة البسيطة الظاهرية هي أن الجبهة هي مع "اسرائيل" لكن النظرة العميقة تقول ان المعركة الحقيقية هي مع أميركا".

وعن إيران، أعلن أنّ "في النظرة الأميركية - الاسرائيلية ايران هي مركز الثقل في محور المقاومة خصوصًا في السنوات الأخيرة لذلك هي الأكثر استهدافًا".

وأثنى عليها لـ " خروجها من امتحان كورونا بمفخرة الدولة والشعب الايراني في التعاطي مع هذه الجائحة وما كان امتحانا صعبا ايران ستخرج منه أقوى إن شاء الله والجمهورية الاسلامية تدير هذا الأمر بقوة وحكمة وتضامن اجتماعي كبير وستعبر".

انتقل بعدها نصرالله الى العراق حيث قال:"صمود وثبات ووحدة العراقيين في مواجة الهجمات الارهابية هذه عناصر قوة في المنطقة وهي تخدم محور المقاومة ومسؤولية الاخوة والأخوات العراقيين أن يدفعوا العراق باتجاه موقفه الطبيعي من الصراع مع العدو على المستوى الرسمي الكامل".

ورسا حديثه على سوريا، قائلاً:"ما حصل في سوريا انتصار كبير لمحور المقاومة وفشل كبير للمحور الاميركي - الاسرائيلي وخيبة كبيرة لما كانت تتطلع عليه "اسرائيل".

ثمّ عاد وتكلّم عن اليمن:"بمعزل عن كيف بدأت الحرب في اليمن لكن مع الوقت بات واضحا أن أحد أهداف الحرب المعلنة هو منع قيام قوة وقدرة للمقاومة ومن خلال ما يعبر عنه الشعب اليميني وفي مقدمه انصار الله وكان مطلوبا أن لا يكون لليمن أي مشاركة أو موقع في مجمل الصراع مع العدو العربي الاسرائيلي".

وأردف:"الفشل الأميركي السعودي الاسرائيلي في اليمن كانت له انعكاساته على صفقة القرن وهزيمة محمد بن سلمان في اليمن هي ضربة أساسية لنجاح صفقة القرن".

وختم نصرالله بلبنان حيث قال:""اسرائيل" في لبنان حذرة وقلقة وتخشى الذهاب الى حرب وتحسب ردات فعل المقاومة والاسرائيليون رغم كل الغارات التي قاموا بها في سوريا فشلوا في منع تعاظم قدرات المقاومة".

وفي السياق قال:"الدول التي استسلمت تموت من الجوع اليوم ولم يساعدها أحد ونحن نستطيع من خلال قدراتنا البشرية والمادية وامكناتنا وعقلنا أن نحفظ على سيادتنا وأن لا نموت جوعا وغير صحيح أننا بين خيارين نحن نستطيع الحفاظ على حدودنا وسيادتنا ونكون بلداً عزيزا يخشاه العدو ولا نموت جوعًا".

ومن لبنان انطلق الى فلسطين حيث أعلن أنذ:"غزة صمدت والاسرائيلي يعترف أنه عجز عن منع تعاظم قدرات المقاومة هناك".

وأعلن:"عندما قدّم ترامب "صفقة القرن" بكل عنجهيته وتكبره ضامنا معه مجموعة من الدول العربية فوجئوا بالموقف الفلسطيني ولم يجدوا فلسطينياً يمكن ان يوقع على صفقة القرن ".

ثمّ كشف:" ذهاب بعض الحكومات العربية الى التطبيع هو نتيجة ضعف هذه الحكومات وتذللها للأميركي وهذا التطبيع مدان ويجب أن يدان من كل المنابر ومسؤولية العلماء أن يدينوه والشعوب العربية والاسلامية يجب أن تمنع الذهاب الى التطبيع بالمتاح لديها".

وشدّد نصرالله على أنّ:"التطبيع مسار خائب وفاشل وهو حرام وخيانة، رأيناه في مصر والاردن وما تقوم به بعض دول الخليج لن يكون له عمق وسيبقى سطحيًا والارادة الشعبية لا يعبر عنها بعض المرتزقة من الصحافيين أو النخب ولا الجيوش الالكترونية ".

وكشف أنّ "استشهاد الحاج قاسم سليماني ضربة قاسية لمحورنا ولنا وخسارة كبيرة جدًا لنا لكن الله يعوض على هذا المحور برفاق واخوة وأعزاء الحاج قاسم".

وفي الختام:"المطلوب منا الصمود واستكمال القدرة في كل محور المقاومة ضمن برنامج تعاظم قوة محور المقاومة وهذا المسار مستمر ولن يستطيع العدو الاسرائيلي أن يوقفه لا في ايران ولا اليمن ولا سوريا ولا لبنان ولا غزة".



المصدر : رصد السياسة






elsiyasa.lb elsiyasalb@

developed by TRINITY TECH

Contact us on news@elsiyasa.com
Copyright 2018 © - Elsiyasa

خبر عاجل