× الرئيسية مباشر الأقسام فيديو تحميل التطبيق

المرصد السوري يكشف بالأرقام مصير آلاف من مرتزقة تركيا في ليبيا

2020-06-29 17:24

إقليمي دولي

عاد نحو 3200 من "مرتزقة الفصائل السورية الموالية لتركيا" من ليبيا بعد انتهاء عقودهم، كما قتل أكثر من 430 عنصرا خلال المعارك إلى جانب حكومة الوفاق، منهم 30 طفلا ما دون سن الـ 18 عاما. وفق ما كشفه المرصد السوري لحقوق الإنسان الإثنين.

وقال المرصد في بيان إن أنقرة ما تزال تواصل إرسال مقاتلين من الفصائل السورية الموالية لها، للمشاركة في العمليات العسكرية حيث جرى نقل دفعات جديدة خلال الأيام القليلة الماضية، والتي تزامنت أيضا مع عودة مئات المقاتلين منهم إلى سورية، وذلك بعد أن حصلوا على مستحقاتهم المالية.

ووفق مصادر المرصد السوري ارتفعت أعداد المجندين الذين ذهبوا إلى الأراضي الليبية حتى الآن لأكثر من 15 ألف مقاتل من الجنسية السورية، فيما تقوم حاليا بتدريب فصائل جديدة ن المرتزقة من أجل إرسالهم.

وأشار إلى وجود 300 طفل أعمارهم بين 14 و18 عاما تم تجنديهم للقتال في ليبيا، أغلبهم في فرقة السلطان مراد.

وذكر المرصد أن قرابة 400 مقاتل سوري استغلوا وجودهم في ليبيا وهربوا إلى أوروبا، ودخلوا إليها بطرق غير شرعية بصفة لاجئين عبر إيطاليا.

وتشهد ليبيا الغارقة في الفوضى منذ سقوط نظام معمر القذافي عام 2011، نزاعا مسلحا اندلع في أبريل العام الماضي بين قوات خليفة حفتر الرجل القوي في الشرق الليبي من جهة، والقوات الموالية لحكومة الوفاق الوطني ومقرها طرابلس من جهة أخرى.

وانتهى النزاع الذي تسبب بمقتل وجرح المئات من المدنيين وتشريد أكثر من 200 ألف شخص باستعادة حكومة طرابلس السيطرة على كامل غرب ليبيا، وإجبار قوات حفتر على التراجع إلى سرت الواقعة على بعد 450 كلم شرق طرابلس.

وأصبحت أنقرة التي تدعم فايز السراج زعيم حكومة الوفاق تضطلع بدور محوري في الصراع داخل ليبيا، حيث أدى تدخلها خلال الأشهر الماضية إلى تبدل المشهد العسكري في البلاد، حتى أنها تضع شروطا تتعلق بوقف إطلاق النار.



المصدر : الحرة






elsiyasa.lb [email protected]

developed by TRINITY TECH

Contact us on [email protected]
Copyright 2018 © - Elsiyasa