× الرئيسية مباشر الأقسام فيديو تحميل التطبيق

بعد مكالمة الـ45 دقيقة... بوتين يتخذ قراره!

2020-07-31 14:40

إقليمي دولي

أعلنت الحكومة القبرصية أنّ الرئيس الروسي فلاديمير بوتين وعد بالتوسط مع تركيا، في محاولة لتخفيف حدة التوترات المتزايدة بشأن التنقيب عن مصادر الطاقة في مياه شرق المتوسط، وذلك بعد مكالمة هاتفية بينه وبين الرئيس القبرصي نيكوس أناستاسياديس استمرّت 45 دقيقة.

وأكد المتحدث باسم الحكومة القبرصية كيرياكوس كوشوس أن روسيا تراقب تطورات الأحداث في مياه المتوسط عن كثب وبقلق بالغ، مشيراً إلى أنّ بوتين اتصل بالرئيس القبرصي في مكالمة استمرت 45 دقيقة، ووعده بالتدخل لتخفيف حدة التوترات المتزايدة بشأن التنقيب عن النفط والغاز في البحر.

وأشار كوشوس إلى أن بوتين "يراقب الوضع عن كثب وبقلق بالغ ويدعم حل الإشكاليات من خلال المفاوضات".

ولم تتّضح بعد طبيعة التصور الروسي لحلحلة خلاف النفط والغاز، لكن أهمية القرار التركي تنبع من توقيته، فهو يأتي في ظل إبحار سفينة الأبحاث التركية "بارباروس" حاليا قبالة الساحل الجنوبي الشرقي لقبرص.

وفي هذه المنطقة، أصدرت قبرص بالفعل تراخيص لشركات الطاقة الإيطالية والفرنسية للتنقيب عن الغاز، وسط رغبة تركية عارمة في مزاحمة الباحثين عن الطاقة شرقي المتوسط.

وأثارت التحركات التركية حفيظ الاتحاد الأوروبي الذي فرض عقوبات على كبار المسؤولين في شركة البترول التركية، بسبب الحفر في المياه القبرصية.

وتقول قبرص إن تصرفات تركيا تنتهك القانون الدولي، وتجادل بأن أنقرة تستخدم القبارصة الأتراك كذريعة لاستيلائها على السلطة الإقليمية.

كما حثت الولايات المتحدة تركيا في وقت سابق على وقف جهود الحفر التي تثير التوترات الإقليمية، لكن أنقرة تقول إنها لديها حقوق بحرية.

وفي السياق ذاته وتحت تهديدات أوروبا، تراجعت أنقرة هذا الأسبوع عن محاولة مماثلة لاستكشاف الغاز بالقرب من 3 جزر يونانية، وهو ما أثار مخاوف من حصول توتر عسكري في المنطقة.

وتدعو قبرص واليونان دول الاتحاد الأوروبي إلى فرض مزيد من العقوبات على تركيا لردع انتهاكاتها في المتوسط.







elsiyasa.lb [email protected]

developed by TRINITY TECH

Contact us on [email protected]
Copyright 2018 © - Elsiyasa