× الرئيسية مباشر الأقسام فيديو تحميل التطبيق

صراع الـ "س-س" داخل تيار المستقبل!

2020-09-17 13:39

خاص

ريم زيتوني-السياسة

من حكومة إنقاذ لبنان الى حكومة إنقاذ ماكرون.. عكفت هذه الحكومة طريقها بعدما بان ظلّ رئيس الحكومة الاسبق فؤاد السنيورة من خلف رئيس الحكومة المكلّف مصطفى أديب.

وتحت ذريعة "المصارين بتتقاتل ببعضها" تُبرّر الاجواء السُّنّيّة شدّ الحبال بين السنيورة والحريري في ملفّ الحكومة.

فبين اعتذار أديب أو اعتكافه، يتناتش الرّجُلان الموقف. الحريري يودّ اعتذار أديب. بينما السنيورة يريد اعتكافه. ولكُلٍّ منهما حجّته ورأيه ومصالحه!

للاعتكاف أسبابه، وللسنيورة أسبابه عينها. 

أبرزها عدم فتح باب الترشيح لـ 8 آذاريّ متطرّفٍ. وللضغط على رئيس الجمهورية ميشال عون خارجيّاً لتوقيع مرسوم تشكيل الحكومة. فتُحال بعدها الى مجلس النوّاب ممّا يحوّل الحكومة الى حكومة تصريف أعمال.

أمّا الاعتذار، فهو منفس الحريري لإعادة فتح باب المشاورات بدعم سعوديّ-أميركيّ وإعادة ترتيب الورقة الفرنسيّة بتسمية الحكومة "حكومة وحدة وطنية" -برئاسته طبعا-

التّذرّع في الحالتين، أساسه موقف الثنائي الشيعي من وزارة الماليّة. 

التّناتُش السُّنّي-سُنّي يقابله تعنُّت شيعي-شيعي 

ومن الجهة المقابلة تبادل رصاص مارونيّ-مارونيّ

فأيُّ لبنانٍ واحدٍ وأيّ إنقاذٍ ينتظرُنا؟







elsiyasa.lb [email protected]

developed by TRINITY TECH

Contact us on [email protected]
Copyright 2018 © - Elsiyasa