× الرئيسية مباشر الأقسام فيديو تحميل التطبيق

بعد تدهور صحتها.. ناشطة إيرانية تنهي إضرابها عن الطعام في السجن

2020-09-26 23:59

إقليمي دولي

قال رضا خندان، زوج الناشطة الإيرانية، نسرين ستوده، عبر حسابه على تويتر، السبت، إن زوجته التي لا تزال تقبع خلف قضبان السجن أنهت إضرابها عن الطعام بسبب تدهور صحتها.

وكانت الناشطة ستوده (75 عاما) قد أضربت عن الطعام في سجن إيفين، الواقع في العاصمة طهران، منذ 11 أغسطس، احتجاجا على المخاطر التي يواجهها السجناء السياسيون في إيران بالتزامن مع تفشي فيروس كورونا المستجد، وفقا لما نقل "راديو فردا".

وتم نقل ستوده، في 19 سبتمبر، إلى المستشفى بسبب تعرضها لحالة خطيرة مرتبطة بالقلب.

وأعيدت الناشطة إلى السجن بعد أربعة أيام قضتها في المستشفى، ما أثار استنكار خبراء الأمم المتحدة المستقلين وغيرهم.

وقال الخبراء، في بيان، إنه "من غير المعقول أن تعيد السلطات الإيرانية السيدة ستوده إلى السجن، حيث المخاطر المرتفعة للإصابة بكوفيد-19، بالإضافة إلى حالتها القلبية الخطيرة".

ودعا الخبراء في بيانهم السلطات الإيرانية للإفراج الفوري عن الناشطة.

وأضافوا "نحث السلطات على التراجع عن هذا القرار فورا، وقبول طلباتها للتعافي في المنزل قبل الخضوع لعملية في القلب، والسماح لها باختيار علاجها الطبي بحرية".

وكانت وزارة الخارجية الأميركية قد عبرت، الأربعاء، عن قلقها حيال سلامة المحامية الحقوقية الإيرانية المعتقلة، بعد تقارير تحدثت عن نقلها للمستشفى بسبب تدهورها حالتها الصحية.

وقالت المتحدثة باسم الخارجية، مورغان أورتاغوس، في تغريدة على تويتر "نقف مع نسرين في كفاحها الشجاع من أجل حقوق الإنسان في إيران، وندعو إلى إطلاق سراحها، كما وندين الاستخدام الهمجي للاعتقال الجائر من قبل النظام ".

واعتقلت الناشطة في 2018 بتهمة "التواطؤ والدعاية" ضد حكام إيران وحكم عليها بالسجن 38 عاما و148 جلدة. وبموجب القانون، يتعين عليها أن تقضي في السجن 12 عاما على الأقل.

وخلال فترة سجنها، كانت ستوده تزور العيادات من حين لآخر، إذ كانت تعاني من مشاكل مزمنة في الجهاز الهضمي وقدميها.







elsiyasa.lb [email protected]

developed by TRINITY TECH

Contact us on [email protected]
Copyright 2018 © - Elsiyasa