× الرئيسية مباشر الأقسام فيديو تحميل التطبيق

باسيل عطّل الاستشارات والحريري أمام حلّين لا ثالث لهما...

2020-10-15 09:50

خاص

كتب رامي نعيم في السياسة: 

نعم رئيس التيّار الوطني الحر النائب جبران باسيل خلف تأجيل الاستشارات النيابية! من لديه بعض الشكوك حول هذا الأمر فليصدق الآن... نعم باسيل خلف التأجيل.

في البداية وقبل الغوص في تفاصيل التأجيل فلتقرروا... هل باسيل ما زال الممسك بزمام اللعبة السياسية الداخلية أم أنه بات مهمّشاً؟

اذا كان الممسك فتحدثوا معه، واذا لا تكلّفوا وألفّوا من دونه ومن دون العودة اليه..

أما بعد، فما كشفه مصدر في تيار المستقبل للسياسة يختصر المشهد. الرئيس ميشال عون قال وبالفم الملآن للرئيس المزمع تكليفه سعد الحريري:" لا ميثاقية في غياب الثنائي المسيحي". الحريري ردّ قائلاً: "هكذا تم تكليف رئيس الحكومة السابق حسّان دياب".

هنا بيت القصيد... فاذا كان الحريري يريد أن يكون رئيس حكومة وحدة وطنية انقاذية عليه أن يأخذ رضى الكتل الاساسية والممثلة لمكونات المجتمع، أما اذا كان يطمح بأن يصبح دياب ثانٍ فالقرار قراره... 

الحريري الْيَوْم أمام خيارين وهو ملزم بالتواصل اذا ما أراد الوصول الى السراي.. مع رئيس حزب القوات اللبنانية سمير جعجع أو جبران باسيل..بين كرتيّ النار  عليه الاختيار.. إما من أدخله بمأزق مع المملكة العربية السعودية أو من أخرجه منه...اما يُرضي جعجع ويخسر رضى الثنائي الشيعي أو يُرضي باسيل ويخسر رضى بنشعي والمختارة! ومهما كثرت التحليلات والتأويلات لا تنازلات في السياسة من دون مكاسب والا يكون المتنازل ساذجاً... باسيل ينتظر زيارة الحريري لا اتصاله وجعجع ينتظر وعداً وترحيباً بجنان السلطة... أما الحريري فينتظر ضغوطاً دولية ومحلية على الثنائي الماروني في وقت ستتأجل فيه الاستشارات الى ما بعد الانتخابات الأميركية وقد يكون الحريري يومها في عداد الخاسرين...







elsiyasa.lb [email protected]

developed by TRINITY TECH

Contact us on [email protected]
Copyright 2018 © - Elsiyasa