× الرئيسية مباشر الأقسام فيديو تحميل التطبيق

إيران.. الأمن الغذائي في دائرة الخطر مع تفاقم الأزمة الاقتصادية

2020-10-18 11:30

إقليمي دولي

مع استمرار ارتفاع تكلفة المواد الغذائية الأساسية، يكافح الإيرانيون من أجل الحصول على لقمة عيشهم اليومية، حيث تعصف أزمة فيروس كورونا وصدمة أسعار النفط والعقوبات الأميركية الصارمة على قطاعي الطاقة والبنوك في إيران باقتصاد البلاد.

ونقلت شبكة "رووداو" الكردية العراقية، عن مركز إيران الإحصائي، ارتفاع معدلات تضخم المواد الغذائية بنسبة 26 في المئة في نهاية صيف هذا العام.

وأصبح الإيرانيون غير قادرين على شراء الضروريات اليومية، مع استمرار ارتفاع الأسعار، حسبما تقول "رووداو".

وتكثف الولايات المتحدة الضغط على طهران بفرض عقوبات جديدة عليها، كان آخرها في الثامن من أكتوبر الجاري، بهدف تخلي إيران عن برنامجها النووي والباليستي، وتوقفها عن تهديد الأمن الإقليمي، عبر إمدادها المادي والعسكري لميليشيات في المنطقة.

وتقول وزارة الخزانة الأميركية إن العقوبات لا تنطبق على عمليات لتخصيص سلع زراعية أساسية أو أغذية أو أدوية أو أجهزة طبية لإيران، مضيفة أنها تدرك حاجة الشعب الإيراني للسلع الإنسانية.

وقالت صاحبة متجر، تدعى منى قادري: "طاولات الطعام فارغة. جاءني أحد الزبائن وطلب بيضا مقابل 2000 تومان فقط (0.06 دولار)".

وأضافت "لم أتمكن من إخباره أنني أشتري كيلوغراما واحدا من البيض مقابل 19000 تومان (0.64 دولارا)، وأن أمواله لا يمكنها سوى شراء بيضة واحدة. أعرف أنه من أسرة مكونة من أربعة أفراد".

كما أشارت شبكة "رووداو" إلى ارتفاع أسعار اللحوم ومنتجات الألبان. وتعادل علبة السمن التي تزن 17 كيلوغراما 400 ألف تومان (13 دولارا). ولا يمكن حتى العثور عليها. 

يذكر أن التضخم بلغ 27 في المئة في يوليو الماضي، بحسب الإحصاءات الرسمية في إيران. ويتوقع صندوق النقد الدولي أن يتجاوز 34 في المئة على مدار العام. 

ومنذ الأول من يناير الجاري، تراجعت قيمة الريال الإيراني 70 في المئة مقابل الدولار.



المصدر : الحرة






elsiyasa.lb [email protected]

developed by TRINITY TECH

Contact us on [email protected]
Copyright 2018 © - Elsiyasa