× الرئيسية مباشر الأقسام فيديو تحميل التطبيق

وهّاب: لن يصار الى رفع الدعم والحريري لن يتكمن من تأليف حكومة

2020-10-22 23:23

أخبار محلية

أكد رئيس حزب التوحيد العربي وئام وهاب خلال حديث  لبرنامج "صار الوقت" عبر شاشة ال"ام تي في" ان "كلاما تسهيليا نقل أخيرا عن مساعد وزير الخارجية الاميركية لشؤون الشرق الادنى دايفيد شنكر​، والاخير أوضح إنه سيأتي إلى لبنان ​ولا يريد لقاء مسؤولين،" وقال وهّاب "لو كنت مكان ​رئيس الجمهورية​ "كنت بمسكو بدينتو وبفللو"، وانا اؤيد الرئيس الاميركي ​دونالد ترامب​ بسبب دعم المرشح الديمقراطي ​جو بايدن​ والديمقراطيين للجماعات الإسلامية."

وشدد على انه "لا يخجل بعلاقته مع ​الامارات​، ولا حل وضمانة للأمن العربي بدون ​سوريا​ و​السعودية​ والامارات و​العراق​ ومصر"، ولفت الى انه "لا يوجد اهتمام إماراتي بلبنان، بل هي تهتم بسوريا، وملف لبنان عند السعودية. وانا لدي موقف من "​حركة حماس​" وكل شخص لعب بعدم استقرار الوضع في سوريا ومنها ​تركيا​".

وبيّن وهاب الى انه "يوجد متضررين من ​انفجار​ ​المرفأ​ اكثر من مستفدين، وكل التحقيقات تشير الى ان ما حصل في المرفأ كان نتيجة اهمال"، متسائلاً "لو لم يكن ​رياض سلامة​ موجودا كيف كانت ستتم ادارة الملف المالي؟ وأطمئن بأنه لن يصار لرفع الدعم"، مشدداً على ان "رجل الاعمال اللبناني بهاء الحريري لديه علاقات دولية قوية، وحزب الله لديه شركاء في الحكومة يقولون ويطالبون بنزع سلاحه"، موضحاً انه "لا يوجد اي تواصل بيته وبين بهاء الحريري ولا علم له بمشروعه السياسي".

وهّاب أكد أنه لا يرحب بعودة سعد الحريري لرئاسة الحكومة وانه من مناصري الانتفاضة على هذا الامر، "وموضوعي مع سعد الحريري هو لمّ الشهيد محمد ابو ذياب من الارض، والحريري ارسل القوة الى الجبل ومات نتيجتها شخص معي ولهذا ملفي شخصي معه، وكنت أتمنى أن يكون وسام الحسن على قيد الحياة لم يكن اللواء عماد عثمان موجودا، والحريري يعرف ان الدم ثقيل ويجب ان ينشال".

وشدد على أن "الحريري لن يتمكن من تأليف حكومة، ولكن لا خيار امامنا سوى عودته، وانا من انصار اعطاء الحريري 6 اشهر للانجاز، واذا ما عمل الحريري الحكومة بالشروط السعودية فهناك مشكلة كبيرة"، مؤكدا أن "المخرج لحزب الله في الحكومة المقبلة هو كما المخرج في حكومة دياب . غير حزبيين يسميهم الحزب"، مبديا اعتقاده بأن "الحكومة ستكون من 20 وزيراً، عبارة عن وزيرين لتيار المردة، ووزير لحزب الطاشناق و7 وزراء مسيحيين بين الرئيس عون والتيار الوطني الحر".

من جهة أخرى اشار وهّاب الى ان " خلافنا مع جنبلاط سياسي حول دروز سوريا."

ولفت الى ان " لبنان بعد ١٧ تشرين غير بعده. وقال للبنانيين "انسوا الحياة السابقة." واعتبر ان "موضوع التدقيق الجنائي "تفنيصة".

وأضاف وهّاب بأننا "ذاهبون نحو هدنة واتفاق سني - شيعي في المنطقة ويجب على المسيحيين ان يتنبهوا كي لا يكونوا الضحية." كما أشار الى انه علم " ان هناك شرطا وضع على الحريري بأن لا يتضمن البيان الوزاري شعار "الشعب والجيش والمقاومة". وأكد بأن " لبنان لا يطبّع مع اسرائيل." وقال : "انا مع تحويل سلاح المقاومة الى ضمانة في لبنان وهناك ربط نزاع لن ينتهي من دون حل."










elsiyasa.lb [email protected]

developed by TRINITY TECH

Contact us on [email protected]
Copyright 2018 © - Elsiyasa