× الرئيسية مباشر الأقسام فيديو تحميل التطبيق

ديانا، ياسمين، شادي، نبيل، مازن، سامر وهشام .. رحلوا جميعهم وكلنا ننتظر!!

2020-10-30 11:38

مقالات وأراء

كتب حسّان الحاج حسين في السياسة:

كأن الموت يتجوّل في شوارع طرابلس ليخطف "أحبابنا" يومياً دون أن يأخذ بعين الاعتبار مآسي هذه المدينة التي تعاني منذ نعومة أظافرها من إهمال الدولة والفقر المدقع الذي يلّفها كالأكفان.

من حوادث السير الى قوارب الهجرة، مروراً بفيروس كورونا والرصاص الطائش، وصولاً الى القتل المتعمد، كلها أسباب أدت في نهاية المطاف الى فقدان عزيزٍ هنا، وأخ هناك وخوف يتملّك قلوبنا على ما تبقى من هذه المدينة.

كل ذلك وأكثر جعل عاصمة الشمال مدينة مختلفة عن سواها من المدن اللبنانية، فتحولت من ساحة تصفية الحسابات السياسية والأمنية الى حالة منفردة سياسياً واقتصادياً وأمنياً، نافضةً عنها غبار أكثر من 25 جولة قتال طائفي مناطقي سياسي، إضافة الى محاولات جرّها الى مستنقع الحرب السورية حتى عام 2019.

وفي طرابلس، للفقر وجه آخر.. وجه حرّر أبناء المدينة من المسلمات السياسية والطائفية التي لطالما حاول الإعلام إبرازها بين الأزقة..

فالمدينة اليوم لا تكترث بما يدور في البلاد، ولا يهتم أبناؤها بتكليف رئيس حكومة، ولا بتشكيلها،ولا لعدد الوزراء الطرابلسيين. وقد أثبتت التجارب أن الساسة لا يهتمون إلا لمصالحهم الحزبية والشخصية. لذلك أصبح جلّ اهتمام الطرابلسيين اليوم تأمين لقمة العيش لعائلاتهم التي اعتادت على القلة.

هذه الأزمة الطويلة أخرجت الطرابلسيين من مستنقع الإنتماءات السياسية والطائفية. فلم تعد قلعة "السنّة" ولا القاعدة الشعبية لتيار المستقبل أو غيره من الأحزاب اللبنانية، وأنتجت مجتمعاً ينتفض على كل تابوهات الساحة السياسة في لبنان ليجتمع تحت راية الفقر محاولاً الاستمرار بما تبقى من مقومات الحياة.







elsiyasa.lb [email protected]

developed by TRINITY TECH

Contact us on [email protected]
Copyright 2018 © - Elsiyasa