× الرئيسية مباشر الأقسام فيديو تحميل التطبيق

هجوم إثيوبي عنيف على مدير "الصحة العالمية": مجرم يدعم تيغراي بالأسلحة والحشد!

2020-11-19 17:52

إقليمي دولي

وجّه قائد الجيش الإثيوبي، برهان جولا، اتهامات إلى المدير العام لمنظمة الصحة العالمية، تيدروس أدهانوم غيبرييسوس، الذي يعدّ أبرز الشخصيات العالمية المتحدرة من إقليم تيغراي المتمرّد في إثيوبيا، بمحاولة شراء أسلحة وحشد الدعم الدبلوماسي للحزب السياسي المهيمن في إقليم تيغراي الذي يقاتل القوات الاتحادية.

وقال قائد الجيش، اليوم الخميس، في بيان بثه التلفزيون: "هذا الرجل عضو في تلك المجموعة وهو يفعل كل شيء لدعمها. عمل في دول مجاورة لإدانة الحرب. عمل لصالحهم للحصول على الأسلحة".

وأشار إلى أن تيدروس "لم يوفر جهداً" لمساعدة "جبهة تحرير شعب تيغراي"، الحزب الذي يقول رئيس وزراء إثيوبيا أبي أحمد إنه يستهدفه في حملته العسكرية على المنطقة.

ويتهم أبي أحمد، الحائز على جائزة نوبل للسلام العام الماضي، الجبهة التي هيمنت على السلطة لثلاثة عقود قبل توليه منصبه في 2018، بالسعي لزعزعة حكومته.

وأضاف: "ماذا تتوقع منه عندما تدخل جبهته وأمثاله الحرب؟" ووصفه بأنه مجرم يجب عزله من منصبه في منظمة الصحة العالمية.

وتابع: "نحن لا نتوقع منه الوقوف إلى جانب الإثيوبيين وإدانة هؤلاء الناس. فهو يفعل كل شيء لدعمهم بل دعا الدول المجاورة لإدانة الحرب".

ولم يذكر قائد الجيش تفاصيل أخرى عن اتهاماته لتيدروس.

وتيدروس إثيوبي ينحدر من إقليم تيغراي، وعمل أيضاً وزيراً للخارجية في حكومة ائتلافية سابقة، بقيادة الجبهة الشعبية لتحرير تيغراي من 2005 إلى 2016.

وحكمت الجبهة البلاد لعشرات السنين، بوصفها أقوى تكتل في الائتلاف، إلى أن تولى رئيس الوزراء أبي أحمد منصبه قبل عامين.

وكان تيدروس (55 عاماً) اختير في أيار 2017 ليصبح أول مدير عام إفريقي للمنظمة، وبرز دوره على المستوى العالمي خلال جائحة "كوفيد-19".

وقال متحدث باسم منظمة الصحة العالمية إنه ما من تعليق فوري على الاتهام الموجه إلى تيدروس.

وأسفرت العملية العسكرية، المثيرة للجدل، التي دخلت أسبوعها الثالث، بينما يصر أبي على أنها ضرورية لإعادة القانون والنظام إلى البلاد، عن مقتل المئات، ودفعت بالآلاف للفرار عبر الحدود إلى السودان.







elsiyasa.lb [email protected]

developed by TRINITY TECH

Contact us on [email protected]
Copyright 2018 © - Elsiyasa