× الرئيسية مباشر الأقسام فيديو تحميل التطبيق

كورونا قاتل خبيث.. أسمهان ومالك رحلا قبل يوبيلهما الفضي

2020-11-21 18:08

خاص

إيفانا الخوري- السياسة

لم يُكمِل مالك وأسمهان يوبيلهما الزوجي الفضي فكان لجائحة كورونا أن قررت التوقيت والطريقة الذين أنهيا قصة حبهما. 

في البداية أصيب مالك بكورونا "لكننا لا نعرف مصدر العدوى"، يؤكد ابنه شربل جبرايل. 

ويروي لـ "السياسة" التفاصيل الصعبة:" بعدما أتت نتيجة والدي إيجابية أخضعنا والدتي فورا لفحص الـ PCR وكنّا قد قررنا أنه وبحال أتت نتيجتها سلبية سنحجرها لفترة في مكان آخر حتى لا ينتقل الفيروس إليها". 

ويتابع:" للأسف، كانت نتيجة والدتي إيجابية أيضا ما عنى أنهما مصابان". 

وبذلك دخلت عائلة جبرايل دوامة معاناة مرضى كورونا وراحت الأحداث تتسارع. فـ "بعد 3 أيام تدهور وضع والدي الصحي واضطررنا لنقله إلى المستشفى لكنه لم يتحسن وتوفي بعدها" ويكمل شربل حديثه، قائلا:" بعد وفاة والدي بـ 10 أيام تدهور وضع أمي أيضا وأدخلناها إلى المستشفى لكننا خسرناها هي الأخرى أيضا". 

صمد الوالد مالك جبرايل 25 سنة  أمام معاناة غسيل الكلى لكنه خسر معركته الشرسة أمام كورونا.  أمّا زوجته أسمهان فلم تكن تعاني من أمراض مزمنة وعلى الرغم من ذلك لم تفز بحربها على الفيروس وكأنها قررت الالتحاق شريك حياتها بعد أيام رافضة أن تبقى بعيدة عنه. 

يقول شربل:" بعد هذه الفاجعة التي حلّت علينا أريد فعلا أن يعرف الجميع وأن يكونوا على يقين أنّ كورونا "مش كذبة ولا مزحة" وأنّ الوقاية وعدم الاستهتار هما الأهم في هذه الفترة حتى نحافظ على من نحب". 

" لا يمكن لإنسان أن يصف شعور خسارته لأمه ووالده بظرف 10 أيام"، هكذا ختم شربل حديثه عن هذه المأساة. 

ولأننا الأضعف الآن في هذه المعركة، لم يبقَ لنا إلّا الوقاية لحماية من نحبّ للحفاظ على من نتكئ عليه ويتكئ علينا.










elsiyasa.lb [email protected]

developed by TRINITY TECH

Contact us on [email protected]
Copyright 2018 © - Elsiyasa