عن الذين يقتلهُم "كورونا" ولا يملكون ثمن ال "بي سي آر"

12/01/2021 12:06PM

المقالات المُذيّلة بأسماء كاتبيها تُعبّر عن آرائهم الخاصّة، وليس بالضرورة عن رأي موقع "السياسة"

كتبت ريم تقي الدين في "السياسة":


الوضع الذي وصلنا اليه كارثي وتجاوز كل السقوف. كورونا لم يعد "وان تو وان" بل اصبح يتفشى منزليا وبين العائلة الواحدة، واعداد الاصابات مؤهلة للارتفاع، ليصبح الرعب حقيقيا عندما يصاب أحد أفرد العائلة فيضع الجميع في قبضة "كورونا".

وفي ظل عجز الدولة اللبنانية ماديا عن مكافحة هذه الجائحة، ما حال العائلات اللبنانية "غير الميسورة" اذا؟

على مستوى الكلفة، الواقع الاقتصادي والضائقة المادية التي يمرّ بها اللبنانيون تفرض الكثير من التساؤلات.. كيف يكمن للمواطن دفع تكاليف كورونا الباهظة؟

الفحوص في المستشفيات الخاصة تبلغ كلفتها 150 الف ليرة.. وبعد تخفيضها في المستشفيات الحكومية اصبحت مئة الف ليرة لكن هذا التخفيض ليس كافيا.

 لنفرض عائلة من اللبنانيين مؤلفة من اربعة او خمسة اشخاص واصيب احدهم بكورونا. هذه العائلة مضطرة لاجراء الفحص لمعرفة من هو مصاب.هم بحاجة الى ما يقارب المليون ليرة لبنانية بين فحوص ال "بي سي ار" والادوية التي يصفها الاطباء لتقوية المناعة وغيرها من ادوية الالتهابات والفيتامينات. هذا ولم نتحدث بعد عمّن لدية مشاكل صحية تستدعي نقله الى المستشفى.واضف الى ذلك كلفة الفحوص ما بعد الاصابة بكورونا للتأكد من ان نتيجة المصاب اتت سلبية او انه قد تعافى. فتصبح التكلفة تقريبا مضاعفة.

ويتعجّبون حول تقصير الناس بعدم اجراء الفحوص؟ اما اذا ذهبنا الى المناطق الاكثر فقرا واكتظاظا حيث "كورونا" يتنقل بين المنازل، ليمر ثقيلا على كاهل الفقراء الذين بالكاد يأكلون.. من منهم قادر على تحمل تكلفة فحص واحد؟  فلماذا تستغربون اذا خرجوا الى الشارع.. هؤلاء بكلا الاحوال لن يجروا الفحص اصلا..

هذا الوضع ما هو الا نتيجة تراكمات وتقاعس السلطات المعنية بانهيار الاقتصاد، وتأزّم الوضع الصحي.

وفي الوقت الذي تقدم فيه كل دول الجوار فحص الكورونا مجانيا او بتكلفة ضئيلة جدا وكذلك اللقاح، دولتنا الكريمة "لم ترحمنا" من التكاليف. ما يجعلها متّهمة بالاستغلال، هي والمستشفيات الخاصة وايضا المختبرات باعتبار ان لهذه الفحوص مردود كبير عليهم مع هذه الاعداد الهائلة التي تجريها.

 واذا كنتم يا لبنانيين تتأملون باللقاح، اسألوا اولا هل سنكون قادرين على تسديد كلفته قبل التهليل باحضار الحل؟! فحوص كورونا خير دليل!

هي حرب حقيقية، بطيئة في شكلها ووقتها لكنها في القتل..سريعة..لا ترحم..


شارك هذا الخبر

أهم الأخبار

إشترك بنشرة الـ"سياسة"

أهم الأخبار و الفيديوهات في بريدك الالكتروني

إشتراك