× الرئيسية مباشر الأقسام فيديو تحميل التطبيق

العتمة تنتظر لبنان.. فهل يتمكن نفط العراق من مساعدتنا؟

2021-01-14 14:33

خاص

المقالات المُذيّلة بأسماء كاتبيها تُعبّر عن آرائهم الخاصّة، وليس بالضرورة عن رأي موقع "السياسة"

كتبت نورا الحمصي في "السياسة": 

تتواصل تطمينات المسؤولين اللبنانيين بشأن استيراد النفط من العراق لتغذية محطات إنتاج الكهرباء، ليكون بديلا عن العقد الموقع مع عقد شركة «سوناطراك» الجزائرية، وذلك وسط تساؤلات منها: متى توضع آلية الاستيراد لحماية لبنان من العتمة؟ وماذا عن استيراد الفيول والغاز اويل اللذين يحتاجهما لبنان قبل أي أمر؟

 "تصدير النفط سيكون عبر البواخر وليس عبر الانبوب الذي تهالك وتآكل بمرور السنوات والحروب التي عاشتها المنطقة". هذا ما أكده ل"السياسة" المتحدث باسم وزارة النفط العراقية عاصم جهاد الذي أضاف ان النفط العراقي "سيتم شحنه عن طريق البواخر الى لبنان، كما تجري عمليات تصدير النفط الى الشركات والدول التي تشتري النفط من العراق".

ويضيف جهاد، ان "سعر النفط الى لبنان سيكون وفقا للبورصة العالمية"، يأتي ذلك فيما اشارت مصادر مطلعة في العراق الى ان العراق سيبيع النفط الخام الى لبنان من فائض المصافي فقط..

وبحسب هذه المصادر، فان "لبنان لم يقدم طلبا لشراء النفط في البورصات المعتمدة كدبي وغيرها، ولكن عبر "محادثات مع الحكومة العراقية"، مبينة ان "اغلب الدول والشركات تشتري النفط من البورصة وليس عبر محادثات قد تمتد الى اشهر وكان بامكان لبنان اقتصارها الى اسبوعين فقط عبر تقديم طلب مباشر الى شركة النفط العراقية (سومو) لشراء النفط والاتفاق مع شركات الشحن لنقله الى لبنان". اما متى يتم التصدير فهذا يعتمد على الجانب اللبناني، بحسب المصدر العراقي الذي تحدث ل"السياسة".

ومن جهته قال الخبير والمستشار اللبناني في الشؤون النفطية ربيع ياغي ل"السياسة" انه "تاريخيا كان العراق يصدر نفطه إلى لبنان من مصفاة طرابلس، حيث تم انشاء خزانات لتصدير النفط خلال الثلاثينات والاربعينات مكّنت لبنان من تغطية استهلاكه".

مشيراً إلى ان "النفط كان يأتي إلى لبنان عبر خط كركوك الذي يزال في حال جيدة لكنه يحتاج إلى صيانة من بنياس وصولا إلى حمص فطرابس ، ما يعني عدم القدرة على إستخدام هذا الخط من كركوك ، لعدم وجود خزانات تستقبل النفط العراقي".

وتابع ياغي : "العراقيون ضليعون بالصناعة النفطية وبعلم النفط وتقنياته، وهم الشعب العربي الوحيد الذي يدير عملية النفط واصول التعامل معه منذ 70 سنة ونحن في لبنان اذا اردنا التفاوض في التقنيات فأين التقنيات لدينا؟"".

ياغي شرح أن المشتقات النفطية المطلوبة للبنان هي الفيول اويل لمعامل الكهرباء في الزوق والجية وهذا النفط لا ينتجه العراق.".

موضحاً ان "العراق ينتج النفط الخام، الذي يحتاج إلى خط أنابيب لجره ومن ثم خزانات لإستقباله و محطات لتكريره"".

وكانت وزارة الطاقة اللبنانية قد إتفقت مع إدارة المناقصات على وضع آلية تتيح استيراد "الفيول" و"الغاز أويل" لتغذية محطات إنتاج الكهرباء بعد انتهاء عقد شركة "سوناطراك" الجزائرية، لتجنب غرق لبنان في العتمة في حال عدم توفر بديل..

 وكشف المدير العام للأمن العام اللواء عبّاس إبراهيم عن "فِرق فنيّة من العراق ولبنان تناقش التفاصيل الفنيّة للمواد النفطية التي سيستوردها لبنان من العراق"، مؤكداً أن "العمل مستمرّ على هذا الموضوع، وبعد أن ينتهي النقاش الفنّي والتقني يتحوّل الملف إلى مجلس الوزراء العراقي لإقرار الاتفاق رسمياً."







elsiyasa.lb [email protected]

developed by TRINITY TECH

Contact us on [email protected]
Copyright 2018 © - Elsiyasa