جو معلوف على خط قضية الأم غنى.. فهل تعود الرضيعة كارما الى والدتها؟

16/01/2021 06:18PM

المقالات المُذيّلة بأسماء كاتبيها لا تعبّر بالضرورة عن رأي موقع "السياسة"

كتبت ميسا جبولي في "السياسة":

"هناك تجاوب كبير ونبذل اقصى جهدنا لاعادة الطفلة الى احضان والدتها في الساعات المقبلة" 

بهذه الكلمات لخص الاعلامي جو معلوف مسار قضية الام غنى التي حرمت من ابنتها بعد ولادتها بايام.

واضاف معلوف لل"سياسة" انه: "عند رؤيته لفيديو الام وهي توجه ندائها لاستعادة ابنتها وبعد اتصال غنى به شخصيا طالبة منه التدخل الشخصي سارع قضاة الاحداث في بيروت وجبل لبنان لمعرفة مكان القضية اذ تبين انها في البقاع وهناك خلاف بين الزوجين وهناك تحقيق لدى قوى الامن".

واكد جو انه:" مهما كان الخلاف فيجب ان تكون ابنة ال 15 يوما في احضان امها اذ كلف المحامي وسام المدبوح الاتجاه الى البقاع لمتابعة القضية بدعم من مدير عام قوى الامن الداخلي لتسهيل مرور المحامي بسسب الاقفال التام  ليتمكن من التنقل لمتابعة الملف قانونيا لدى المحكمة الجعفرية عند رئيسها الشيخ علي المكحل حتى تسترجع الام طفلتها.

وكانت "السياسة"، بعيد نداء الام قد اتصلت بها فكانت دموعها الجواب الشافي واكتفت بالقول: " بس بدي يردولي  بنتي.." بدي شي قاضي شي مسؤول يحكيني يعطيني شي ورقة يخليني شوفا.. عمرا 15 يوم بالمستشفى حقي شوفا حقي كون معها وياخدولي حقي".

وكانت قضية غنى هزت مواقع التواصل الاجتماعي صباح اليوم.

وظهرت في فيديو عبر مواقع التواصل الاجتماعي وتطلب فيه من المواطنين ان يساعدوها على استرجاع ابنتها التي سرقت منها ولا يزال حليب الرضاعة يبحث عن طفلة ولدت فسرقها والدها من قلب امها قبل ان يندمل جرح الولادة.

غنى خسرت والدتها منذ شهر ووالدها متوف ايضا وليس في الميدان سوى زوجها الذي يتمرجل عليها من دون ان يدافع عنها احد .

 حنان ولهفة غنى التي حرمت من ابنتها في اول ايام ولادتها لا ينتظران كورونا والاغلاق التام وصحوة ضمائر المعنيين والمحسوبيات.

فكيف لاي اب ان يسلخ قلب طفلة عن امها في ايامها الاولى في هذه الحياة؟!

وهل تسمع المحاكم الجعفرية اليوم صوت غنى وغيرها من الامهات المظلومات فتعدل في قوانينها الظالمة بحقهن أم إنها ستصطدم بحائط الذكورية الذي تستند إليه المحاكم الشرعية والروحية؟


شارك هذا الخبر

آخر الأخبار

إشترك بنشرة الـ"سياسة"

أهم الأخبار و الفيديوهات في بريدك الالكتروني

إشتراك