نبيل خوري.. "دكتور" في النّصب وقلة الضمير!

19/01/2021 05:57PM

خاص السياسة

من يتحدّث عن آثار الكورونا الايجابيّة، كمن تحدّث سابقًا عن ايجابيات الحرب المزعومة أهليّتها في لبنان. 

من يرى فسحة أملٍ في حربٍ بيولوجيّة لا يقلُّ سوءًا عمّن رأى في الحرب العسكريّة سابقًا خيرًا. 

إنّهم دومًا اولئك الاشخاص الذين يسكُنون قصورًا شاهقة، لا يتمكّنون من سماع أنين الفقراء تحتهم. إنّهم من يدخلون بيوتهم فينعمون بالدفء والمأكل والمكسى، وعلى فقراء هذه البلاد السّلام! 

كالحرب أيضًا، هناك من يغتني على جثث الموتى، والمقهورين، والذين لم يفهموا معنى الحرب، كما لم يفقهوا معنى كورونا بعد.

لا يحتاجُ هؤلاء، بعكس الحرب العسكريّة، مافيات مُسلّحة وعصابات، لا يحتاجون سوى شهادات "قلّة ضمير"، وقدرة على لفظ أرقام كبيرة أمام فقراء قد لا يمتلكون "كنزة" يواجهون بها هذه الحرب الدّامية.

من هؤلاء، الدكتور نبيل خوري مختصّ بأمراض الرئة والصحّة، عيادته في الضبيّة وبيته في الجديدة، فضحته تقارير وأدلّة حسّيّة، يبيعُ دواءً Ivermectin  لم يُصرّح به من قبل منظمة الصحة العالمية، يُستخدم لمعالجة الجرب والديدان، وقد سجّل حالات أثّر عليها بضربة استباقية فلم يصابوا بكورونا. 

هذا الدكتور، يصفها للمرضى بكورونا بدون أن يسأل عن حالاتهم ووضعهم الصحي، بقيمة مضاعفة أضعافًا عن سعر هذا الدواء الحقيقي. 

يعني أنّ حبّةً من هذا الدواء تُباع ب 150 الف ل.ل. في حين أنّ علبة الدواء ب دولار استرالي أي 7 cent أميركيّ.

 

علمت "السياسة" أنّ هذا الدواء غير موجود في لبنان، لأنه يعالج أمراضًا ليست أساسية في لبنان بل في بلدان كأفريقيا ومصر. وفي حال سيتم بيعه في لبنان، فإنّ سعر العلبة سيكون ألف ومئة وست وستون 1166 ل.ل. في حال بقي مدعومًا، و 6750 ل.ل. في حال رفع الدعم! 

على بعض الاطباء، أن يخضعوا لامتحانات ضمير وأخلاق قبل الطبّ!

المصدر : السياسة

شارك هذا الخبر

آخر الأخبار

إشترك بنشرة الـ"سياسة"

أهم الأخبار و الفيديوهات في بريدك الالكتروني

إشتراك