التوصل إلى اتفاق بين أميركا وإيران ممكن.. اليكم التفاصيل

23/02/2021 12:51PM

قال ريتشارد غولدبيرغ، المستشار في مؤسسة الدفاع عن الديمقراطيات، إن الولايات المتحدة وإيران ستتمكنان في النهاية من إبرام اتفاق نووي لأن إيران بحاجة إلى تخفيف العقوبات الاقتصادية، وفقا لقنا سى إن بي سي.

وأضاف غولدبيرغ: "أعتقد، في نهاية المطاف، أن الصفقة ممكنة لأن الإيرانيين يحتاجون إلى المال". وأكد غولدبيرغ أن كلا من واشنطن وطهران مهتمان بالعودة إلى طاولة المفاوضات، لكنهما لم يتمكنا من الاتفاق على من يجب أن يتخذ الخطوة الأولى. 

عرضت إدارة بايدن الأسبوع الماضي، بدء محادثات مع طهران، لكن إيران شددت مرارًا وتكرارًا على أنه يجب على الولايات المتحدة رفع العقوبات لبدء العملية. وقاومت واشنطن هذه الدعوات حتى الآن.

بالإضافة إلى ذلك، قال غولدبيرغ إن اتفاق إيران الجديد مع الوكالة الدولية للطاقة الذرية "بالتأكيد غير مفيد" ولا يرقى إلى ما كان مسموحًا به سابقًا.

وتابع غولدبيرغ: "كل ما ترونه، كل التهديدات، الإرهاب، التهديدات في الخليج، الاستيلاء على الناقلات، البرنامج النووي، أخذ الرهائن، كلها أساليب ابتزاز مختلفة للحصول على المال وتخفيف العقوبات". 

كانت العقوبات الشديدة على إيران، التي فرضتها إدارة ترامب بعد انسحابها من اتفاقية 2015، مدمرة لاقتصاد طهران. ووفقًا لصندوق النقد الدولي، كانت المرة الأخيرة التي شهدت فيها إيران نمو ناتجها المحلي الإجمالي في عام 2017.

وقال غولدبيرغ إنهم "يعانون من العقوبات التي فرضها الرئيس ترامب، ما يسمى بحملة الضغط الأقصى". وأضاف: "من الواضح أنهم بحاجة إلى الحصول على المال، ويحتاجون إلى تخفيف العقوبات، ويريدون إثارة أزمة لمحاولة إجبار بايدن على الدخول في نوع من المحادثات التي تشمل تخفيف العقوبات".

وأقر البرلمان الإيراني قانونا يمنع عمليات التفتيش التي تقوم بها الوكالة الدولية للطاقة الذرية، لكن الجانبين قالا يوم الأحد، إن "أنشطة التحقق والمراقبة الضرورية" ستكون قادرة على الاستمرار لمدة تصل إلى ثلاثة أشهر.


المصدر : الحرة

شارك هذا الخبر

أهم الأخبار

إشترك بنشرة الـ"سياسة"

أهم الأخبار و الفيديوهات في بريدك الالكتروني

إشتراك