تركيا توقف فرنسية يشتبه بانضمامها إلى داعش

23/02/2021 04:36PM

أوقفت السلطات التركية، الثلاثاء، فرنسية على مقربة من سفارة بلدها في أنقرة، حيث تقول السلطات إنها "انضمت إلى صفوف تنظيم داعش في سوريا" ، وفق وكالة أنباء الأناضول التركية.

وأوضحت الوكالة أن الفرنسية، ساره طالب، كان قد صدر بحقها "مذكرة حمراء من الإنتربول"، ويبدو أنها كانت تسعى للتواصل مع السفارة "بهدف عودتها إلى فرنسا".

وتتكرر بشكل دوري حوادث من هذا النوع، إذ أنه في 12 شباط، وُجّهت تهم إلى "جهادي" يتحدر من جزيرة لاريونيون الفرنسية غادر في نهاية 2014 الى سوريا، وسجن في فرنسا بعدما أعادته تركيا إلى بلاده.

ولطالما واجهت أنقرة اتهامات بغض النظر عن الأمر، وباتت تعلن بانتظام عن اعتقال اعضاء يشتبه في انتمائهم إلى داعش و"جهاديين" فرنسيين آخرين ملاحقين موجودين على أراضيها بموجب اتفاق ثنائي مع فرنسا أطلق عليه اسم "بروتوكول كازنوف".

وينص الاتفاق خصوصا على أن تبلغ أنقرة باريس قبل أي عملية طرد، ويتم حينئذ إيفاد عناصر فرنسيين إلى تركيا لمرافقة الرعايا الفرنسيين خلال الرحلة.

وبعد وصولهم إلى فرنسا، يوضع المتشددون المفترضون مباشرة قيد الحجز الاحتياطي أو يحالون إلى قاض إذا كانت صدرت بحقهم مذكرة توقيف.


المصدر : الحرة

شارك هذا الخبر

أهم الأخبار

إشترك بنشرة الـ"سياسة"

أهم الأخبار و الفيديوهات في بريدك الالكتروني

إشتراك