الهجمات في العراق.. محور مباحثات بين بايدن والكاظمي

24/02/2021 07:13AM

أعلن البيت الأبيض أن الرئيس الأميركي جو بايدن، ورئيس الوزراء العراقي مصطفى الكاظمي، ناقشا خلال اتصال هاتفي الثلاثاء، الهجمات الصاروخية الأخيرة على القوات العراقية وقوات التحالف، واتفقا على ضرورة محاسبة المسؤولين عنها.

ووفق البيان الصادر عن البيت الأبيض، فقد ناقش الطرفان "أهمية دفع عجلة الحوار الاستراتيجي بين البلدين وتوسيع التعاون الثنائي في القضايا الرئيسية الأخرى".

ووافق بايدن على البقاء على اتصال وثيق مع رئيس الوزراء العراقي خلال الأيام والأسابيع المقبلة.

من جانبه، قال رئيس الوزراء العراقي على تويتر، إنه بحث في اتصال مع الرئيس بايدن تطوير العلاقات الثنائية واستمرار التعاون في محاربة تنظيم داعش.

وأضاف الكاظمي: "أكدنا العمل لمواصلة الحوار الاستراتيجي بين بلدينا على أساس السيادة الوطنية العراقية".

وخلال جلسة مجلس الوزراء، الثلاثاء، شدد الكاظمي على أن العراق لن يكون ساحة لتصفية الحسابات.

وأكد على أن "الصواريخ العبثية هي محاولة لإعاقة تقدّم الحكومة وإحراجها، لكن أجهزتنا الأمنية ستصل إلى الجناة، وسيتم عرضهم أمام الرأي العام".

ولفت إلى أن "العمليات الاستباقية ضد الإرهاب مستمرة وفي تصاعد للقضاء على ما تبقى من جحور الإرهاب وبؤره. ونحيي قواتنا البطلة بكل صنوفها وهي ترابط ليلا ونهارا في ملاحقة خلايا الإرهاب".

وجاء كلام الكاظمي بعد ساعات على إطلاق صواريخ باتجاه السفارة الأميركية في العاصمة العراقية بغداد.

وتتعرض مواقع عسكرية ودبلوماسية غربية باستمرار في العراق لهجمات بصواريخ وقنابل، وينسب الأميركيون ومسؤولون عراقيون تلك الهجمات لفصائل مسلحة مقربة من إيران.


المصدر : سكاي نيوز

شارك هذا الخبر

أهم الأخبار

إشترك بنشرة الـ"سياسة"

أهم الأخبار و الفيديوهات في بريدك الالكتروني

إشتراك