عروس الثورة غائبة عن مشهد الاحتجاجات.. لم تنتفض طرابلس!

06/03/2021 10:07AM

المقالات المُذيّلة بأسماء كاتبيها تُعبّر عن آرائهم الخاصّة، وليس بالضرورة عن رأي موقع "السياسة"

كتبت ايفانا الخوري في "السياسة":


الاحتجاجات مستمرة على الأرض، على وقع تردّي الأوضاع الاقتصادية ووصول دولار السوق السوداء إلى الـ 10 آلاف ليرة. لكن عروس الثورة طرابلس تكاد تغيب بالكامل عن المشهد.

الحقيقة، أنّ التحركات على الأرض لم تأتِ على حجم التوقعات. فصحيح أنّ معظم طرقات المناطق اللّبنانية قُطعت إلّا أنّ عدد المشاركين أتى أقل بكثير من المتوقع.

واللّافت أكثر، أنّ ساحة عروس الثورة: طرابلس لم تغصّ بالمحتجين كما جرت العادة. مع الإشارة إلى أنّ ساحة طرابلس لطالما كانت الشعلة التي تلهب ساحات لبنان وتحمّسها للنزول. فما السبب؟

صاحب فكرة "بوسطة الثورة"، حمد زكريا لفت في حديثه لـ "السياسة" إلى أنّ:" التوقيفات التي جرت مؤخرا في المدينة وتركيب الملفات أدّى إلى "تخويف" الناس وبالتالي لم ينزلوا إلى الساحات من جديد".

وتحدث عن ليلة طرابلس الصاخبة، قائلا:" قبل فترة من هذه اللّيلة كانت الأمور هادئة ولكن بفعل الإقفال العام كان البعض يُظلم وخصوصًا الباعة الجوالين الذين صودرت عرباتهم تنفيذا لقرارات الإقفال وبعدها نزل المواطنون إلى الشارع". وأضاف:" الساحة خُرقت وقد "خردقتها" الأجهزة الأمنية التي تتحمل مسؤولية رمي المولوتوف واحراق السراي فالثوار ليسوا من فعل ذلك".

ومع ذلك، لفت زكريا إلى أنه ليس ضدّ رمي سراي طرابلس بالحجارة فمحافظ الشمال القاضي رمزي نهرا فاسد وقد كانت أمور محالنا "لا تمشي بلا رشاوى".

إذا، الخوف من التوقيفات، الفوضى وكورونا كلّها عوامل ساهمت في خفض أعداد المحتجين على الأرض. في ما بدا واضحا على مواقع التواصل الاجتماعي استياء الشعب والغضب العارم.

وبالعودة إلى موضوع طرابلس والتوقيفات، فقد تحدث زكريا عن آخر المستجدات في هذا الملف حيث كشف أنّ محامي الثورة تمكنوا من الحصول على الموافقة بشأن 11 طلب إخلاء سبيل ومن المتوقع أن يفرج عن هؤلاء اليوم. وبذلك يبقى حوالي الـ 15 شخصا موقوفين وهم ليسوا جميعا من ثوار طرابلس.

إلى ذلك، تحدثت معلومات أمنية عن تخوّف من ذهاب الأمور إلى الأسوأ والفوضى.

فيما يؤكد آخرون ان هذه الأجواء تأتي في سياق التهويل والتخويف لإحباط اي تحركات على الأرض.

وفي كل حال يترك غياب طرابلس عن صورة الاحتجاحات فراغا كبيرا وسؤالا عن نبض الثورة... الاقوى!


شارك هذا الخبر

آخر الأخبار

إشترك بنشرة الـ"سياسة"

أهم الأخبار و الفيديوهات في بريدك الالكتروني

إشتراك