"حادث قلب" دخل إلى كل قلب

08/04/2021 09:32AM

أسدل المسلسل اللبناني "حادث قلب" الستار على نهايته في ثلاثين حلقة شوّقت المشاهدين وحقّق نجاحاً ملحوظاً، ليثبت مرّة جديدة أن الدراما اللبنانية لا ينقصها شيء.

المسلسل الذي جمع أبطالاً من لبنان اتّسموا بحقيقيّتهم وعفويّتهم على مدار الحلقات، وفي مقدمتهم ستيفاني صليبا، كارلوس عازار، وسام صليبا ويارا فارس، عرّفنا أيضاً إلى وجوه شابة جديدة مثل جينا أبو زيد، جو سقلاوي، ولا ننسى بقيّة فريق العمل الذي أبدع كلّ في دوره، أكان جان دكّاش أو عصام مرعب، وحرفية الممثلة كريستين شويري في كل مشهد تؤدّيه.

بإدارة المخرجة رندة العلم وكتابة وليد زيدان وإنتاج مي أبي رعد، أسر "حادث قلب" المشاهد بالأحداث المشوّقة، رغم أن القصّة ليست بالجديدة وإنّما بحبكة متميّزة وطبيعة شخصيات الممثلين الواقعية التي شدّت المشاهد ليتعلّق بكل تفصيل خاص بالمسلسل.

أما النهاية فكانت منطقية نوعاً ما ، مع تسارع الأحداث في الحلقة الأخيرة، ليسجّل هذا المسلسل ببساطته بصمة في سجلّ الدراما اللبنانية.

تجدر الإشارة إلى أن قصّة المسلسل تدور حول قصّة اجتماعية ورمانسية تظهر حجم الاختلاف بين الطبقات الاجتماعية في لبنان،فنغوص بمشاكل كل بيت، لتجمع قصّة حب فريدة بين فادي "الفقير" وسمر "الغنيّة"، ولكن يتبيّن في نهاية الأحداث أن فادي من أب ثريّ.

ثنائية فادي وسمر كانت لافتة والكيمياء بينهما جذبت كل من شاهد العمل باعتبار أنهم كانوا على طبيعتهما من دون أي تكلّف، مع الإشارة إلى أن ستيفاني وكارلوس تجمعها علاقة صداقة وهذا ما ظهر جلياً في العمل.

وكان صادماً دور جان دكّاش الذي فجّر كل طاقته التمثيلية في دور المريض النفسي المهووس بحبيبته السابقة، لينهي حياته في الحلقات الأولى من المسلسل، أما وسام صليبا فيُشهد له على سلاسته في الحوار وصدقه في كل مشهد قدّمه، لتكمل الثنائية يارا فارس التي أظهرت في أكثر من مسلسل براعتها خصوصاً في مسلسل "الحب الحقيقي"، ولا يمكننا إلّا التوقف عند إبداع طوني مهنّا وعلي الخليل وكارول عبوّد التي حلّت ضيفة على الحلقات.

 

 

 


المصدر : نواعم

شارك هذا الخبر

آخر الأخبار

إشترك بنشرة الـ"سياسة"

أهم الأخبار و الفيديوهات في بريدك الالكتروني

إشتراك