رسالة تحذر بايدن من "خرافة" حول النظام الإيراني

08/04/2021 02:12PM

تقدمت مجموعة من أكثر من 300 إيراني معارض، يحملون الجنسية الأميركية، طلبا إلى إدارة بايدن لدعم جهود المنشقين علنًا للإطاحة بالنظام الإيراني.

وفي الوقت الذي تسعى فيه إدارة بايدن إلى إجراء محادثات مباشرة مع ملالي إيران في السعي للتوصل إلى الاتفاق النووي مجددا، حذرت المجموعة الإيرانية الأميركية، بما في ذلك العلماء والأساتذة والأطباء والمديرين التنفيذيين، البيت الأبيض من رفع العقوبات الاقتصادية التي شلت اقتصاد إيران وأثارت احتجاجات واسعة النطاق مناهضة للحكومة.

وكتب القادة في رسالة: "في السنوات الأربع الماضية، كان الجوع والفقر والظروف الاقتصادية السيئة هي الدافع الأول للانتفاضات، لكن مطالب الناس تطورت بسرعة لتغيير النظام ودعوتهم صاخبة وواضحة ولا يمكن تجاهلها".

ووفقًا لنسخة من الرسالة التي أرسلت يوم الأربعاء إلى البيت الأبيض، وحصلت عليها صحيفة "واشنطن فري بيكون" Washington Free Beacon"، لا ينبغي تقديم أي تخفيف للعقوبات أو تنازلات للنظام الإيراني، ما لم ينه هذا النظام بشكل يمكن التحقق منه انتهاكاته لحقوق الإنسان في إيران والإرهاب في الخارج، ويتخلى عن دعمه المدمر للوكلاء في المنطقة".

وتأتي الرسالة، التي نظمتها اللجنة المخصصة لسياسة إيران التابعة للمهنيين الإيرانيين، في الوقت الذي يجتمع فيه دبلوماسيون أميركيون وأوروبيون وإيرانيون في فيينا على أمل تمهيد الطريق أمام الولايات المتحدة لإعادة الانضمام إلى الاتفاق النووي لعام 2015. وتخلى الرئيس السابق دونالد ترمب عن الاتفاق في عام 2018، مشيرا إلى أنه اتفاق معيب وسيئ جدا.

والتزمت إدارة بايدن بالفعل بإلغاء العقوبات الاقتصادية الصارمة المفروضة على إيران قبل أن توقف أنشطتها النووية المتزايدة، والتي تشمل تخصيب اليورانيوم إلى المستويات المطلوبة لتشغيل سلاح نووي.

وأثارت هذه التنازلات المسبقة غضب غالبية الجمهوريين في الكونغرس، وحتى بعض قادة السياسة الخارجية من الديمقراطيين، الذين حذروا الإدارة الشهر الماضي من منح تخفيف العقوبات قبل أن تتخذ إيران خطوات ملموسة للعودة إلى الامتثال للاتفاق الأصلي.

وناشد الأميركيون الإيرانيون، الذين لا يزال العديد من عائلاتهم يعيشون في إيران، إدارة بايدن ألا تكرر نفس الأخطاء التي ارتكبتها الإدارات السابقة، والتي يقولون إنها تعتقد خطأً أن فصيلًا معتدلاً من القادة السياسيين الإيرانيين يمكن أن يشجع على تقريب ودمج الجمهورية الإسلامية إلى الغرب. ويقولون إن هذا الاعتقاد، الذي أيدته إدارة أوباما في المقام الأول "خرافة".

وكتبت المجموعة: "في قلب الحسابات الخاطئة للسياسة الماضية كانت حكاية وجود فصيل معتدل داخل النظام يمكن تمكينه في النهاية وبعد محاولته لسنوات للعثور على مثل هذا الفصيل المراوغ، أدرك العالم أن النظام الإيراني في مجمله هو ديكتاتورية لا تتغير ولا يمكن أن تلد حكومة أقل قمعية. السياسات القائمة على أسطورة" الاعتدال "محكوم عليها بالفشل الخطير".

ويطالب الإيرانيون الأميركيون الإدارة باتباع سياسات تشجع الشعب الإيراني وليس النظام الحاكم. وكتبوا أن السياسة التي تنحاز إلى "الشعب الإيراني ورغبتهم المشروعة في إيران حرة وعلمانية وديمقراطية.. ستضع حداً لتوسع النظام الإيراني الخبيث والخطير لإرهابه في العالم".

وقال كاظم كازرونيان، الأستاذ وعميد الهندسة في جامعة كونيتيكت وأحد منظمي الرسالة، إن العديد ممن أيدوا الرسالة على اتصال وثيق بالعائلة والأصدقاء في إيران، وكثير منهم استهدفهم النظام الحاكم. وتابع: "فيينا تذكير مثير للسخرية للأميركيين الإيرانيين.. كان العديد من الموقعين على الرسالة أهدافًا محتملة لمؤامرة إرهابية قام بها النظام الإيراني في يونيو 2018 بالقرب من باريس، حيث تم اعتقال الدبلوماسي الإيراني المقيم في فيينا، أسد الله أسدي، وحوكم وأدين بالإرهاب وحكمت عليه محكمة بلجيكية بالسجن 20 عامًا في فبراير 2021".


المصدر : العربية

شارك هذا الخبر

آخر الأخبار

إشترك بنشرة الـ"سياسة"

أهم الأخبار و الفيديوهات في بريدك الالكتروني

إشتراك