رئيس أركان الجيش الجزائري يثير ملف التفجيرات النووية مع نظيره الفرنسي

08/04/2021 05:32PM

استقبل الفريق السعيد شنقريحة رئيس أركان الجيش الجزائري يوم الخميس، نظيره الفرنسي فرانسوا لوكوانتر لبحث التعاون العسكري، إلى جانب ملف مواقع التفجيرات النووية الفرنسية في الجنوب.

وذكرت وزارة الدفاع الجزائرية، أن الطرفين أجريا خلال اللقاء محادثات تناولت التعاون العسكري بين البلدين، كما تبادلا التحاليل ووجهات النظر حول القضايا ذات الاهتمام المشترك.

وأكد الفريق شنقريحة أن "الجزائر تعتبر أمن جيرانها من أمنها، حيث تبذل جهودا جبارة من خلال تكييف تشكيلاتها على كامل الحدود لإرساء موجبات الاستقرار في بلدان الفضاء المتوسطي".

وأضاف: "لهذا الغرض ووعيا منها بحجم الخطر الذي يمثله الإرهاب على الأمن والاستقرار الاقليمي، لم تتخلف الجزائر عن تقديم الدعم لجيرانها من أجل تنسيق الجهود في إطار لجنة الأركان العملياتية المشتركة".

وحسب ما ذكره التلفزيون الجزائري فقد "اغتنم الفريق شنقريحة هذه الزيارة للتطرق مع نظيره الفرنسي، لإعادة تأهيل موقعي رقان وأكر اللذان كانا مسرحا للتفجيرات النووية الفرنسية سابقا".

وصرح رئيس الأركان الجزائري بأنه "سيتطرق لإشكالية المفاوضات ضمن الوفد الجزائري - الفرنسي حول مواقع التجارب النووية القديمة، والتجارب الأخرى بالصحراء الجزائرية، حيث أفاد بأنه ينتظر الدعم الفرنسي خلال انعقاد الدورة 17 للفوج المختلط الجزائري - الفرنسي المزمع عقدها خلال شهر ماي 2021، بهدف التكفل النهائي بعمليات إعادة تأهيل موقعي رڨان وإن إكر، وكذا مساندتكم في هذا الإطار، بموافاتنا بالخرائط الطبوغرافية لتمكينهم من تحديد مناطق دفن النفايات الملوثة، المشعة أو الكيماوية غير المكتشفة لحد اليوم".


شارك هذا الخبر

آخر الأخبار

إشترك بنشرة الـ"سياسة"

أهم الأخبار و الفيديوهات في بريدك الالكتروني

إشتراك