"شو وقفت على القهوة".. الأزمة الاقتصادية تُطيح بعادات اللبناني!

10/06/2021 10:10AM

المقالات المُذيّلة بأسماء كاتبيها تُعبّر عن آرائهم الخاصّة، وليس بالضرورة عن رأي موقع "السياسة"

كتبت نورا الحمصي في "السياسة": 

يبدأ معظم الشعب اللبناني يومه بارتشاف فنجان من القهوة الساخنة التي تعدل مزاجه على نغمات هادئة أو خلال الاستماع إلى نشرات الأخبار الصباحية.

ومهما اختلفت طريقة تحضير القهوة الا انها تبقى مسكنا للصداع ومنشطا ليوم حافل بالأعمال. 

هذا، من دون غض النظر عن عبارة "أدعوك إلى فنجان قهوة" السائدة في كلّ المناطق اللّبنانية. ولكن مع الازمة الاقتصادية هل وصل التقشف إلى فنجان "العلاج الوحيد" الذي بقي للبناني في الأوقات المريرة والصعبة هذه؟

الأزمة الاقتصادية وصلت إلى القهوة!

كشفت "الدولية للمعلومات"، في أحدث تقرير لها أن استهلاك القهوة تراجع بنسبة 40% في لبنان.

وأوضح التقرير أن "الكثير من الأسر اللبنانية أحجمت عن تقديم القهوة لضيوفها أو تراجع شربها من قبل أفرادها بسبب الظروف الاقتصادية".

وأشار التقرير إلى تراجع كميات البن التي تم استيرادها: "وصلت الكمية في عام 2020 إلى 19.602طنا بقيمة 37 مليون دولار، مقارنة بـ 33.542 طنا بقيمة 71 مليون دولار في عام 2019، أي بتراجع 13.940 طنا بنسبة 41.5 بالمئة وبقيمة 34 مليون دولار".

الواقع مرير.. والحل بالاستغناء عن القهوة!

الوقت الأصعب أرخى بثقله على اللبناني الذي أصبح أمام امر واقع حيث اختار الاستغناء عن قهوته، وذلك بحسب تاجر لبنانيَ.

وكشف التاجر في حديثه لـ "السياسة" عن "قيام بعض التجار باستغلال الازمة الحالية للحصول أكثر على الدولارات من خلال تصدير كمية أكبر من البن إلى الدول المجاورة لتصبح بذلك الكمية المُصدرة أكثر من الكمية الموجودة في السوق ما يؤدي حتمًا إلى ارتفاع الاسعار".

وقال التاجر: "الأزمة خانقة والشركة المُصنعة للقهوة تستورد البن المصنع في لبنان وبالتالي اسعار القهوة سترتفع".

واوضح، ان: "لبنان ليس مُصنعًا لحبات البن بل يستوردها من البرازيل وتركيا ما يعني أنّ السعر مُرتبط مباشرة بالدولار".

ومن هنا، السؤال يطرح نفسه هل سيتمكن المواطن اللبنانيَ من الاستغناء عن البن؟

تقف رنا حائرة أمام رفوف تعرض ماركات مُختلفة من البن، باحثة عن الماركة الأرخص لتشتريها بعدما ارتفعت اسعار القهوة 3 أضعاف.

وقالت رنا في حديث لـ "السياسة": " أسعار البن سجلت ارتفاعا فبعدما كانت هي أول شيء يُقدم للضيف سواء لدى الأسر الغنية أو الفقيرة اليوم ارتفاعها منعنا عن تقديمها".

وأردفت: "اصلًا لم يعد بإمكاننا إكرام الضيف"... "كل شي غالي صار".

وقالت: "شو وقفت على القهوة، الوضع منعنا من شراء كل شيء، كُلنا أصبحنا فقراء ونعجز عن تأمين احتياجاتنا اليومية".


شارك هذا الخبر

آخر الأخبار

إشترك بنشرة الـ"سياسة"

أهم الأخبار و الفيديوهات في بريدك الالكتروني

إشتراك