بعد ارتفاعات قوية.. النفط يتقلب بين الطلب على الوقود وموجة الوباء

22/07/2021 10:24AM

تذبذبت أسعار النفط صباح اليوم، بعد مكاسب استمرت يومين بدعم من انخفاض مخزونات الوقود ونواتج التقطير الأميركية وانتعاش السوق على نطاق أوسع.

تراجع خام غرب تكساس الوسيط الأميركي بنحو 0.2% إلى 70 دولاراً للبرميل، بعد ارتفاعه بنسبة 6% تقريبًا خلال الجلستين السابقتين، فيما انخفض برنت إلى 72 دولاراً للبرميل بعدما أغلقت العقود الآجلة لخام القياس العالمي جلسة أمس مرتفعة بـ 2.88 دولار بما يعادل 4.2% لتصل إلى 72.23 دولار للبرميل.

ويوازن المستثمرون علامات استمرار الطلب القوي على المنتجات النفطية، بما في ذلك البنزين، مقابل موجات الاضطراب التي نجمت عن انتشار متحور دلتا. بالإضافة إلى ذلك، تقوم الصين بتوريد الخام من احتياطياتها الاستراتيجية إلى مصافي التكرير المحلية في محاولة لتهدئة الأسعار.

انخفض النفط الخام يوم الاثنين الماضي بسبب مخاوف من انتشار الوباء وخطط منظمة البلدان المصدرة للبترول (أوبك) وحلفائها لزيادة الإمدادات. تبع ذلك انتعاش، حيث ذكرت إدارة معلومات الطاقة أيضًا أن مخزونات النفط في مركز التخزين الرئيسي في كوشينغ، أوكلاهوما، انخفضت إلى أدنى مستوى لها منذ يناير 2020.

وينتشر متغير دلتا لفيروس كورونا في آسيا، مما أدى إلى موجة من القيود المتجددة من قبل الحكومات للحد من انتشاره. وفي جنوب شرق آسيا، فرضت إندونيسيا - أكبر اقتصاد في المنطقة - مجموعة متنوعة من القيود في جميع أنحاء الدولة مترامية الأطراف في أعقاب عدد قياسي من الوفيات اليومية. وفي الولايات المتحدة، أبلغت تكساس عن أعلى إصابات مؤكدة في أكثر من ثلاثة أشهر.

قال هوي لي، الاقتصادي في شركة Oversea-Chinese Banking Corp، مستشهداً باستهلاك قوي للنفط: "على المدى القريب، قد يكون هناك بعض التقلب، لكن أي سعر أقل من 70 دولارًا لن يستمر لفترة طويلة. لقد رأينا معنويات المخاطرة تتصاعد على الصعيد العالمي أمس"، وفق ما نقلته "بلومبرغ".

على الرغم من وجود زيادة غير متوقعة في إجمالي مخزونات الخام الأميركية، تقلصت نواتج التقطير وإمدادات البنزين، وفقًا لإدارة معلومات الطاقة. وتُظهر البيانات من جميع أنحاء العالم الآن أن استهلاك البنزين يقترب من مستويات 2019 في الولايات المتحدة والهند وإسبانيا والبرتغال، بينما انخفض الطلب بنسبة 6% في المملكة المتحدة.

ولجات الصين إلى الاحتياطي البترولي الاستراتيجي بسحب حوالي 3 ملايين طن، أو 22 مليون برميل، للمعالجة في وقت سابق من هذا الشهر، وفقًا لأشخاص مطلعين، قالوا إن هذه الخطوة تهدف إلى تهدئة الأسعار، لكن الخطوة قد تضعف الطلب الصيني على الخام المستورد.



المصدر : العربية

شارك هذا الخبر

آخر الأخبار

إشترك بنشرة الـ"سياسة"

أهم الأخبار و الفيديوهات في بريدك الالكتروني

إشتراك