"مولدات من دون فلاتر"... انبعاثات سامّة تهدد اللّبنانيين!

31/07/2021 02:29PM

المقالات المُذيّلة بأسماء كاتبيها تُعبّر عن آرائهم الخاصّة، وليس بالضرورة عن رأي موقع "السياسة"


كتبت ميليسّا دريان في "السياسة":

لا كهرباء في لبنان، حُسم الأمر. وفي بلدٍ يستفيد فيه المواطن من "كهرباء الدولة" 3 ساعات يوميًّا "بأيام اللّولو"، سيعوّل بالطبع على المولّدات.

المولّدات لا تنطفئ والاتّكال عليها كبير، وفي حال انطفأ مولّد فيكون الهدف إراحته لفترة قبل أن يعود لإنارة المنازل من جديد. 

إلّا أنّ هذه المولّدات وفي كل يوم تدور فيه، ترسل معها الانبعاثات السامة إلى أجسام اللبنانيين والجوّ.

الباحث والأستاذ الجامعي في مجال الطاقة والبيئة الدكتور جوزيف الأسمر يشير في حديث لـ "السياسة" إلى أنّ "المولّدات الموجودة في الأحياء اللّبنانيّة تخلق انبعاثات كبيرة إلّا أنّ لأغلبيتها فلاتر".

وبحسب الأسمر، "السؤال الذي يُطرح هو عن نوعيّة هذه الفلاتر، لأنها تخدم لفترة معيّنة وهي بحاجة إلى صيانة دورية".

وكما يرى الأسمر، "فالمشكلة الأساسيّة تكمن بعدم صيانة هذه الفلاتر خاصةً في ظلّ الأزمة الاقتصاديّة وارتفاع سعر صرف الدولار في السوق السوداء".

أمّا من جهة أخرى، فالأمور معقّدة أكثر، لأنه بالنسبة للأسمر فـ "عدد كبير من المولّدات هو في الأساس من دون فلاتر ونسبة هذا النوع كبيرة جدًا، مع العلم أنّها بشكل عام موجودة بعيدًا من المناطق السكنيّة غير أن التلوث موجود دائمًا خاصةً مع ارتفاع درجات الحرارة".

أضف إلى ذلك، فـ "للمازوت حصة من التلوث"، حيث يعتبر الأسمر أنّ "المازوت جزء أساسي من التلوث، بسبب وجود نوع من المازوت المضروب المخلوط بالمياه، وهو ما يؤذي المولّد وبخّاخه وبالتالي هذا الأمر يسبب انبعاثات مضاعفة".

في ظلّ الاختناق الذي يعيشه اللّبنانيون على مختلف الأصعدة، هل من حلّ؟

الأسمر يؤكّد أن "صيانة الفلاتر ضروريّة من وقت إلى آخر وهذا ما يخفّف من الانبعاثات السامّة كما يجب الانتباه إلى نوعيّة المازوت".

أما بالنسبة إلى المولدات التي لا فلاتر لها، فيقترح الأسمر حلًا سريعًا وغير مُكلف: "الأرغيلة".

ويشرح: "يوضَع دخان المولّد في خزان مياه، والمياه بدورها تمتص الدخان وكمّية كبيرة من الانبعاثات لتُصرف مع الصرف الصحي بعدها. وهذه الطريقة تسمّى "الأرغيلة".

وعليه، حلول جذريّة وغير مكلفة للحد من التلوث متوفرة بين أيدي الجميع، فهل يتصرّف أصحاب الشأن أقلّه لحماية صحتهم؟


شارك هذا الخبر

آخر الأخبار

تواصل إجتماعي

آخر الأخبار

إشترك بنشرة الـ"سياسة"

أهم الأخبار و الفيديوهات في بريدك الالكتروني

إشتراك