"بتكون مشكلته".... توتر بين "الحزب" وبكركي؟

12/09/2021 10:19AM

المقالات المُذيّلة بأسماء كاتبيها تُعبّر عن آرائهم الخاصّة، وليس بالضرورة عن رأي موقع "السياسة"

كتبت إيفانا الخوري في "السياسة": 

غابت عظة البطريرك الماروني مار بشارة بطرس الراعي الأحد الماضي، نظرًا لسفره إلى هنغاريا وهو ما كانت "السياسة" قد كشفته قبل ساعات من مغادرته لبنان.  لكنّ من واكب بيان المطارنة الموارنة والعظات الأخيرة يعي أنّ توترًا حصل على خطّ العلاقة بين بكركي وحزب الله خاصة مع المطالبة بإعلان الحياد. 

وعلى وقع بيان المطارنة الأخير،  قرأ البعض تصعيدّا كبيرًا وعلنيًا يستهدف حزب اللّه بالمباشر. ومن هنا بدأت التحليلات والقراءات والتأويلات. 

إلّا أنّ مصادر بكركي رفضت كلّ ما يتم تداوله مشددة على أنّ الهدف من العظات والبيانات واضح. وقد أصرّت المصادر على أنّ الصرح البطريركي لا يهاجم حزب اللّه إلّا إذا اعتبر الأخير أنّ الحديث عن السيادة والاستقلال يعني استهدافًا له. معتبرة أنّ في هذه الحالة "بتكون مشكلته". 

مصادر الصرح اكتفت بالردّ على ما يتعلق بحزب اللّه ببعض العبارات، مشيرة إلى أنّ بكركي كما كانت دائمًا متواجدة على الساحة السياسية اللّبنانية من دون أن تغيب سعيًا لمصلحة لبنان والمواطنين جميعًا. 

كاشفة أنّ الراعي قد تابع كلّ النشاطات والمساعي والاتصالات لتسهيل ولادة حكومة الرئيس نجيب ميقاتي، وإن كانت بصورة أقلّ حدّة مِن ما كانت عليه حين كان الرئيس سعد الحريري مكلّفًا. 

وقد أشارت المصادر إلى أنّ الهدف الأول لبكركي الآن يتعلّق بمواكبة حاجات المواطنين على الصعيد الاجتماعي تحديدًا، وهو ما تحاول إيجاد الطرق المناسبة والممكنة لمعالجته.


شارك هذا الخبر

آخر الأخبار

إشترك بنشرة الـ"سياسة"

أهم الأخبار و الفيديوهات في بريدك الالكتروني

إشتراك