توقع عودة انتعاش الطلب على النفط

15/09/2021 08:26AM

قالت وكالة الطاقة الدولية أمس (الثلاثاء)، إن توزيع اللقاحات المضادة لـ«كوفيد - 19» من شأنه أن يغذّي انتعاشاً، وذلك بعد تراجع الطلب العالمي على النفط لمدة ثلاثة أشهر بسبب انتشار السلالة «دلتا» المتحورة من فيروس «كورونا» والقيود المفروضة لمواجهة الجائحة على الأخص في آسيا.

وكتبت الوكالة ومقرها باريس في تقرير النفط الشهري: «بدأت تظهر بالفعل مؤشرات على انحسار إصابات كوفيد، ومن المتوقع الآن أن يتعافى الطلب بواقع 1.6 مليون برميل يومياً في أكتوبر (تشرين الأول) ويواصل النمو حتى نهاية العام».

وتوقعت الوكالة تعافياً قوياً في السوق من الربع الأخير من العام، مشيرة إلى «طلب كامن قوي واستمرار التقدم في برامج اللقاحات». لكن انتشار السلالة «دلتا» للفيروس في الأشهر الأخيرة دفع الوكالة لتقليص توقعات نمو الطلب للعام كاملاً بواقع 105 آلاف برميل يومياً بينما رفعت تقديراتها للعام المقبل بواقع 85 ألف برميل.

وحتى توقعات الوكالة للنمو في الربع الأخير من العام قُلصت قليلاً عن تقديرها الصادر الشهر الماضي، ويأتي معظم نمو الطلب السنوي البالغ 5.8% في 2021 من الربع الثاني، حين بدأ توزيع اللقاحات للمرة الأولى.

وتوقعات وكالة الطاقة الدولية لنمو الطلب في 2021 البالغ 760 ألف برميل يومياً يقل عن تلك الصادرة عن «أوبك» أول من أمس (الاثنين)، وتوقعاتها للنمو في 2022 وقدره 950 ألف برميل أقل أيضاً من الصادر عن «أوبك».

وأرقام نمو الطلب الصادرة عن منظمة البلدان المصدّرة للبترول (أوبك) أعلى أيضاً من تلك التي تنشرها الحكومة الأميركية.

وقالت الوكالة إن الأضرار التي سببها الإعصار «آيدا» لمركز إنتاج النفط على الساحل الأميركي على خليج المكسيك أدّت لأول تراجع للإمدادات العالمية في خمسة أشهر، وقدّرت الفاقد من الإمدادات بسبب الإعصار بنحو 30 مليون برميل تقريباً.

وتسببت العاصفة في هبوط عالمي للإمدادات للمرة الأولى في خمسة أشهر لكنّ السوق تستعد لبدء الوصول إلى التوازن في أكتوبر، في الوقت الذي تنفّذ فيه «أوبك» وحلفاء من بينهم روسيا، المجموعة المعروفة باسم «أوبك بلس»، زيادات مزمعة للإمدادات.

في الأثناء، بلغت أسعار النفط أعلى مستوياتها في ستة أسابيع خلال تعاملات أمس، بفعل مخاوف من أن عاصفة أخرى قد تؤثر على الإنتاج في تكساس هذا الأسبوع حتى في الوقت الذي تواجه فيه صناعة الخام الأميركية صعوبات للعودة إلى مستويات الإنتاج الطبيعية بعد أن ألحق الإعصار «آيدا» أضراراً بساحل الخليج.

وصعدت أسعار الخام للجلسة الثالثة على التوالي، فيما بلغ خام برنت أعلى مستوياته منذ الثاني من أغسطس (آب) في وقت سابق من الجلسة.

وبحلول الساعة 15:16 بتوقيت غرينتش، صعد خام يعادل 0.05% إلى 73.55 دولار للبرميل، بعد أن زاد إلى المستوى المرتفع البالغ 74.08 دولار في وقت سابق. كما ارتفع خام غرب تكساس الوسيط الأميركي 0.1% إلى 70.58 دولار لبرميل، بعد أن زاد إلى 71.05 دولار للبرميل وهو أعلى مستوياته منذ الثالث من أغسطس.

وجرت عمليات إجلاء يوم الاثنين من منصات النفط البحرية في خليج المكسيك في الوقت الذي بدأت فيه مصافي تكرير النفط البرية الاستعداد للعاصفة الاستوائية «نيكولاس»، التي تتجه صوب ساحل تكساس بسرعة رياح قدرها 70 ميلاً في الساعة (113 كيلومتراً في الساعة)، مهددةً ولايتي تكساس ولويزيانا اللتين ما زالتا تتعافيان من الإعصار «آيدا».

وأكثر من 40% من إنتاج النفط والغاز في ساحل الخليج الأميركي ما زال متوقفاً حتى مساء الاثنين، بعد أسبوعين من اجتياح الإعصار «آيدا» ساحل ولاية لويزيانا وفقاً لمكتب السلامة والإنفاذ البيئي المنظّم للقطاع. كما جاءت مكاسب الأسعار أيضاً في ظل مخاوف من تعطل إنتاج النفط في ليبيا.


المصدر : الشرق الاوسط

شارك هذا الخبر

آخر الأخبار

إشترك بنشرة الـ"سياسة"

أهم الأخبار و الفيديوهات في بريدك الالكتروني

إشتراك