اللّبنانيون يخلطون بين عوارض "دلتا" وحالات التسمم... إليكم التفاصيل!

15/09/2021 02:07PM

المقالات المُذيّلة بأسماء كاتبيها تُعبّر عن آرائهم الخاصّة، وليس بالضرورة عن رأي موقع "السياسة"

كتبت ماريان طوق في "السياسة": 

ترك انقطاع المحروقات آثارًا كبيرة على القطاعات كافة حتى أنّه وصل إلى "صحن" المواطن.

حيث ارتفعت حالات التسمّم الغذائي بشكل كبير مؤخرًا، في ظلّ  انقطاع شبه دائم لكهرباء لبنان والتقنين القاسي للمولدات نتيجة الشحّ بمادة المازوت.

اليوم ما زال الخطر يهدّد صحة اللّبنانيين، فلا حلول في المدى المنظور وبالتالي مع "العتمة" أصبح للمواطن "بدل المصيبة مصيبتين".

في حديث لـ "السياسة"، أكّد رئيس لجنة الصحة النيابية، عاصم عراجي أنّ "حالات التسمّم ارتفعت وذلك يعود لعدّة أسباب"، شارحًا "ممكن أن يكون ذلك نتيجة انقطاع الكهرباء المستمر وبالتالي بعض المأكولات تصبح غير صالحة للاستهلاك".

وأشار عراجي إلى أنّ " في بعض الحالات يتمّ الخلط بين عوارض المتحوّر دلتا وحالات التسمم بفعل الإسهال"، لافتًا إلى أنه "من الممكن أن يعاني المواطن من أيّ فيروس عادي نتيجة التغيّر في الطقس أو أي سبب آخر وليس بالضرورة أن يكون التسمم سبب الحالات كلّها".

وعن امكانية تفادي التسمم الغذائي، رأى عراجي أنّ " المسؤولية في بعض الحالات تقع على عاتق المواطنين في منازلهم وطريقة تخزينهم للمأكولات".

أمّا بالنسبة للمطاعم ، فاعتبر أنه "على وزارة السياحة أن تتابع الأمر وتتشدد في المراقبة".


شارك هذا الخبر

آخر الأخبار

إشترك بنشرة الـ"سياسة"

أهم الأخبار و الفيديوهات في بريدك الالكتروني

إشتراك