رئيسي: الاجانب لم يوفروا الامن لافغانستان ولم يحلوا مشكلة لشعبها

18/09/2021 04:52PM

اكد رئيس الجمهورية الاسلامية الايرانية آية الله ابراهيم رئيسي على قطع ايدي الاجانب عن افغانستان لانهم لم يوفروا الامن لها ولم يتمكنوا من حل مشاكل شعبها.

وخلال مؤتمره الصحفي المشترك مع نظيره الطاجيكي في دوشنبة اليوم السبت اعرب الرئيس الايراني عن سروره لزيارة البلد الصديق والمسلم طاجيكستان، معبرا عن امله بان تشكل هذه الزيارة منعطفا في العلاقات بين البلدين.

واعتبر الاتفاقيات المبرمة بين البلدين مؤشرا لارادة البلدين في تطوير العلاقات في هذه المرحلة التاريخية التي تنبئ عن بداية فصل جديد في العلاقات وقال: لقد تم ابرام اتفاقيات جرى توقيعها من قبل وزراء البلدين الا ان الاهم من هذه الاتفاقيات هو ارادة البلدين في تنمية العلاقات السياسية والتجارية والاقتصادية.

واعتبر آية الله رئيسي العلاقات مع طاجيكستان بانها من اولويات السياسة الخارجية للجمهورية الاسلامية الايرانية وقال: ان العلاقات الاقتصادية الراهنة بين ايران وطاجيكستان ليست بمستوى الطموح ويجب ان ترتقى الى مستوى مقبول.

وصرح رئيس الجمهورية الاسلامية بان مينائي تشابهار وبندرعباس يمكنهما تعزيز العلاقات التجارية بين ايران وطاجيكستان كما ان العلاقات الثقافية كالادب والفن واللغة الفارسية تعد من المجالات التي يمكن تطوير العلاقات فيها.

واشار الى ضرورة الاهتمام بتطوير العلاقات الزراعية بين البلدين واضاف: اننا نامل بان تشكل هذه الزيارة فصلا جديدا في العلاقات مع طاجيكستان وان نشهد تنمية العلاقات الثقافية والسياحية والعلمية بين البلدين الى جانب تنمية العلاقات التجارية والاقتصادية.

واعتبر وجهات النظر بين ايران وطاجيكستان بانها متقاربة بشان افغانستان وقال: اننا نعتقد بان تدخلات الاجانب في شؤون افغانستان ادت الى ايجاد المصائب فيها ولابد من قطع ايدي الاجانب عن هذا البلد لانهم لم يوفروا الامن ولم يتمكنوا من حل مشكلة للشعب الافغاني ونرفض استمرار حضور ودور الاجانب فيها.  

واكد بان قضية افغانستان يجب حلها من قبل شعبها بالتعاون مع الدول الجارة التي يهمها مصير هذا البلد واضاف: ان تعاون الدول الجارة لافغانستان يمكنه توفير الارضية للافغانيين بان يقرروا مصير بلادهم ويجب ان تتبلور المفاوضات بين الافغان عبر تسهيل وتهيئة الاجواء.

واكد الرئيس الايراني بان الحكومة والدولة التي يجب ان تتبلور في افغانستان يجب ان تكون شاملة وان الحكومة المتعلقة بقومية وفئة سياسية معينة لا يمكنها حل القضايا واضاف: ان جميع القوميات والمجموعات السياسية يجب ان تشعر باداء الدور وان تضم الحكومة ممثلين عن الشعب الافغاني كله.  

واعتبر تواجد الارهابيين بانه خطر لافغانستان والمنطقة وقال: ان داعش الذي تم تاسيسه من قبل الاميركيين توجه الى افغانستان بعد اعمالهم الشريرة في سوريا والعراق وان تواجد هذا التنظيم الارهابي في افغانستان لا يشكل خطرا على افغانستان فقط بل على المنطقة كلها ايضا لذا لا بد من القضاء على ارضية تواجد اي تيار ارهابي في افغانستان.

واضاف: نحن نعارض بشدة تواجد اي تيار يوفر الارضية لنمو التيارات الارهابية في افغانستان ونرفض ان يعشش تيار ارهابي وداعش الى الجوار من حدودنا ويوجه الضربات لافغانستان والمنطقة ونعتقد بان افغانستان يجب ان تكون منعمة بالسلام والامن والصداقة والتقدم ونحن نرى بان حضور مختلف الاطياف فيها من شانه ان يؤدي الى ارساء الامن.      

واكد الرئيس آية الله رئسي بان تواجد ايران في المنطقة من شانه بناء الامن فيها الا ان تواجد الاجانب في المنطقة يضر بالامن فيها وقال: اننا في ايران نتابع هذه السياسة بالتاكيد حيث ينبغي ان تتخذ افغانستان القرار لشكيل حكومة تضمن ادارة البلاد.


المصدر : وكالة فارس

شارك هذا الخبر

آخر الأخبار

إشترك بنشرة الـ"سياسة"

أهم الأخبار و الفيديوهات في بريدك الالكتروني

إشتراك