ترقب لاجتماع بلينكن مع نظيريه الإسرائيلي والإماراتي

13/10/2021 05:45PM

يلتقي وزير الخارجية الأميركية أنتوني بلينكن، الأربعاء، نظيريه الإسرائيلي يائير لابيد والإماراتي عبد الله بن زايد في لقاءين منفردين يتبعهما لقاء ثلاثي.

وأكد مسؤول في الخارجية الأميركية، فضل عدم الكشف عن اسمه، لـ"الحرة" أن الوزير بلينكن سيؤكد خلال اللقاء مع لابيد على العلاقات القوية بين الولايات المتحدة وإسرائيل، ودعم أميركا الثابت لأمن إسرائيل والتزامها بتجديد القبة الحديدية الإسرائيلية. 

وأشار المسؤول الأميركي إلى أنه سيتم التطرق بين بلينكن ولابيد إلى الوضع في المنطقة من إيران إلى سوريا، والتنمية الاقتصادية وعلاقة إسرائيل بالصين.

وكشف المسؤول أن وزير الخارجية الأميركية سيعيد التأكيد على قناعة الولايات المتحدة بأن حل الدولتين هو الطريق الأفضل لضمان مستقبل إسرائيل كدولة يهودية تعيش بسلام إلى جانب دولة فلسطينية ديمقراطية وقابلة للحياة. 

وسيعرب بلينكن عن تقديره لموقف نظيره الإسرائيلي الأخير الذي أدان عنف المستوطنين في الضفة الغربية.

وجدد المسؤول الأميركي التأكيد على موقف الإدارة الأميركية بأنه من المهم لكل الأطراف أن تمتنع عن الخطوات الأحادية، مثل تدمير المنازل وعمليات إبعاد السكان وتوسيع المستوطنات وتأجيج العنف، ودفع المال لأولئك الذين ارتكبوا أعمال عنف. 

وتوقع أن يناقش الوزيران الأميركي والإسرائيلي كذلك الأزمة الاقتصادية والأمنية في غزة.

وفيما يتعلق باجتماع الوزير بلينكن بنظيره الإماراتي، قال مسؤول آخر في الخارجية الأميركية لـ"الحرة" إن الجانبين سيناقشان تعميق التعاون بين البلدين، وسيشكر الوزير بلينكن نظيره الإماراتي على استضافة بلاده لأفغان وآخرين بعد خروجهم من أفغانستان خلال الأشهر الماضية.

وأشار إلى أن الجانبين سيناقشان قضايا ثنائية وإقليمية متعددة، مثل التوصل إلى وقف لإطلاق النار بشكل دائم في اليمن وضمان الوحدة بين القوات المتعددة التي تقف في وجه الحوثيين.

وأوضح أن الوزيرين سيبحثان الرغبة المشتركة في تطبيق إصلاحات لإنقاذ الاقتصاد المتدهور في لبنان.

وسيؤكد وزير الخارجية الأميركية على أن التركيز الأميركي يبقى منصبا على تخفيف معاناة الشعب السوري، والعمل مع الحلفاء للدفع نحو حل سياسي للصراع مع تطبيق المحاسبة حيال الأعمال الوحشية التي ارتكبها نظام الأسد.

وبعد اللقاءين المنفصلين سيعقد الوزير بلينكن لقاء ثلاثيا يضمه إلى الوزير الإسرائيلي والإماراتي للتأكيد على الاحتفال المتواصل باتفاقات إبراهيم والتطبيع بين البلدين (إسرائيل والإمارات).

وكشف أنه سيتم الإعلان بعد اللقاءات عن تشكيل مجموعتي عمل، تضم الدول الثلاث، واحدة عن التعايش الديني، والثانية عن قضايا تتعلق بالمياه والطاقة.

وقال إن "هذا يدل على قناعة الولايات المتحدة بأن هذه الاتفاقات يمكنها أن تساعد على تحقيق شرق أوسط أكثر سلاما وازدهارا".

وأشار إلى أن "مجموعتي العمل ستعملان على تحقيق هذا الوعد عبر ربط حلفاء الولايات المتحدة في العالم العربي، وإيجاد سبل جديدة لحل المشاكل معا في إسرائيل والإمارات والمنطقة وأبعد من ذلك".


المصدر : الحرة

شارك هذا الخبر

آخر الأخبار

إشترك بنشرة الـ"سياسة"

أهم الأخبار و الفيديوهات في بريدك الالكتروني

إشتراك