هل تُفجّر قضية القاضي البيطار الحكومة والشارع معًا؟

14/10/2021 09:41AM

المقالات المُذيّلة بأسماء كاتبيها تُعبّر عن آرائهم الخاصّة، وليس بالضرورة عن رأي موقع "السياسة"

كتبت إيفانا الخوري في "السياسة": 

معركة كسر عظم يخوضها الثنائي الشيعي ضدّ المحقق العدلي، القاضي طارق البيطار. 

وفيما أُريد منذ الأمس إظهار صورة تعكس مدى غليان الشارع، يُتوقع أن تنشغل الأوساط المحلية بالوقفة الاحتجاجية التي ستُنفذ بعد قليل، أمام قصر العدل "تنديدًا بقرارات القاضي البيطار" وفقًا لما ورد في الدعوة التي وجهها كلّ من "حزب اللّه" وحركة "أمل" والتي نفض تيار "المردة" اليد منها. 

إلى ذلك، عكس تأجيل جلسة مجلس الوزراء التي كانت مقررة بعد ظهر الأمس، صورة تشاؤمية قاتمة. فيما ارتفع منسوب التخوّف من أن ينفجر الجدال الحاصل حيال كف يدّ البيطار داخل الحكومة مطيحًا بها. خاصة أنّ وزراء الثنائي بالإضافة إلى "المردّة" أعلنوا استعدادهم تعليق مشاركتهم في الحكومة. 

الكاتب السياسي جوني منيّر، رأى أنّ استقالة الحكومة أمر غير مطروح على اعتبار أنّ ذلك ليس سهلًا لأنّ تسويات دولية كبيرة تمّت حتى أبصرت حكومة الرئيس نجيب ميقاتي النور بعد فترة طويلة من المحاولات. معتبرًا أنّ إسقاط الحكومة يعني سقوط الدولة وهذا ما لن يحصل، إلّا أنّ الوضع بحاجة إلى الوقت حتى تبرد الأمور.

وقد كشف منيّر في حديثه لـ "السياسة" أنّ وزراء "المردّة" مستعدون لمتابعة العمل ضمن إطار الحكومة فور عودة الأمور إلى طبيعتها. متوقعًا أنّ تُجمد الحكومة عملها لفترة لا أكثر. 

وبالعودة إلى تظاهرة اليوم، يبدو وفقًا لمواقع التواصل الاجتماعي أنّ الأجواء مشحونة كثيرًا والبلد يغلي على صفيح الأزمة القضائية الأخيرة. تزامنًا مع تسجيلات صوتية متداولة شغلت كثرًا منذ الأمس.  

إلّا أنّ منيّر، رأى أنّ الأمور لن تذهب إلى مواجهات مفتوحة وفوضى شاملة لأنّ الجميع يعرف أنّ سقف الأحداث لا يُمكن تجاوزه أبدًا في البلد. وردًا على من يتخوّف من 7 أيار جديد، سأل: 7 أيار ضدّ من؟ 

منيّر الذي اعتبر أنّ القوى السياسية جميعها تعرف أنّ الفوضى ليست لمصلحتها، لم يستبعد أن نشهد على الأرض محاولات ضغط كثيرة وتظاهرات وعرض عضلات وحتى احتكاكات "صغيرة". 

واضعًا التسجيلات الصوتية المتداولة في إطار محاولة الضغط لا أكثر. 

أمّا على صعيد معركة الدعاوى القضائية التي باتت تطوّق القاضي البيطار من كلّ حدب وصوب، فإنّ الجميع يترقب نتيجة الجولة الثالثة. 

وفي هذا الإطار، رأى منيّر أنّ الظروف لا تسمح بالإطاحة بالمحقق العدلي، والأيام المقبلة كفيلة بإيجاد المخارج اللّازمة لهذه الأزمة.


شارك هذا الخبر

آخر الأخبار

إشترك بنشرة الـ"سياسة"

أهم الأخبار و الفيديوهات في بريدك الالكتروني

إشتراك