معوض: من الطبيعي أن يخاف "حزب الله" من الحقيقة والعدالة

14/10/2021 10:26AM

شدّد رئيس "حركة الاستقلال" النائب المستقيل ميشال معوض على أنّ "من يعترض اليوم على المحقق العدلي في انفجار مرفأ بيروت القاضي طارق البيطار ويهاجمه متهم عبر بعض رموزه".

وأضاف "هنا اتكلم عن "حزب الله" او"المرده" او "حركة امل" او غيرهم ممن يقومون بالتهديد والتهويل واستعمال السلاح". ولفت في مداخلة عبر قناة "الحدث" الى "ان موقف الامين العام لـ"حزب الله" السيد حسن نصرالله موقف "ما بعد بعد الوقاحة" ويستفز أهل الضحايا وكل لبناني يسعى للعيش بكرامة على أرضه تحت سقف الحقيقة والعدالة والدولة والمؤسسات".

وقال معوض: "لن تمر محاولة إلغاء العدالة والحقيقة مرة جديدة، ولن نستكين قبل معرفة من أتى بباخرة النيترات الى لبنان عام 2014 ومن نقل النيترات الى العنبر رقم 12 ومن حماها على مدى 6 سنوات ومن هرب كمية كبيرة منها وكيف حصل انفجار النيترات، واضاف: "جريمة انفجار المرفأ تلخص أزمة ومأساة اللبنانيين وعملية خطف إرادتهم والدولة، فرحلة الباخرة ما كانت لتتم لو لم يكن هناك تحالفا واضحا بين السلاح وسطوة السلاح والميليشيا وبين الفساد والمافيا الحاكمة المتسلطة برقبة اللبنانيين".

وأشار الى أن "الحقيقة والعدالة في جريمة المرفأ ليست فقط من أجل وطن ومن أجل الانسانية بل هي عمليا محاكمة منظومة متكاملة بشقيها المسلح والفاسد، ومن الطبيعي ان يخاف "حزب الله" من الحقيقة والعدالة".

أضاف: "الاجتماعات مفتوحة مع شركائنا في المعارضة وفي الثورة، وموقفنا واضح بعدم التراجع، كما اننا لن نخاف ولن نستكين وسنستخدم كل الادوات السلمية المتاحة والشعبية. وهنا أدعو كافة اللبنانيين للتصدي لمحاولة إلغاء لبنان عبر إلغاء حدوده من خلال المازوت الايراني وإلغاء مؤسساته. فنعيش اليوم تحت سيطرة السلاح، سلاح التسلط على حرية اللبنانيين وكرامتهم ولقمة عيشهم وتدمير المؤسسات الدستورية من جهة، وسلاح اتفاق الدوحة من جهة ثانية الذي اعطى حق الفيتو للثنائي حزب الله - امل واستطرادا لأحزاب الطوائف تحت شعار الميثاقية بهدف تمكين "حزب الله" من السيطرة على مؤسسات الدولة وامكانية تعطيلها بمنطق ميليشيا قوية ودولة ضعيفة".

واعتبر أن "لا إمكان لتغيير الواقع بلبنان واستعادة لقمة عيش اللبنانيين والعيش بكرامة إلا بخوض معركة السيادة ومعركة الاصلاح السياسي والاقتصادي والعودة الى الدستور وبالتالي الى دولة مدنية حديثة لا مركزية تسمح للجميع بأن يتشارك فيها".

وردا على موقف رئيس الحكومة نجيب ميقاتي، قال معوض: "موقف ميقاتي "تفصيل. وقلنا من الاساس ان شعار "حكومة اختصاصيين" هي عملية قناع وسقط اليوم هذا القناع نهائيا. وأصبح واضحا أن هذه الحكومة التي شكلت باتصال بين الرئيس الفرنسي والرئيس الإيراني خاضعة لـ"حزب الله"، لهذا السبب كنا قد طالبنا بحكومة مستقلين تشكل بدورها حكومة انتقالية من أجل الانتخابات النيابية، لكن مع الأسف استعمال "حزب الله" سيف الميثاقية لتعطيل الحكومة أثبت أنها حكومة عاجزة عن القرار وهشة ولن تتمكن من إجراء الاصلاحات".

وإذ أكد أن "لا صلاحية للحكومة دستوريا بإقالة القاضي بيطار ولا بكف يده"، دعا مجلس القضاء الاعلى الى "عدم الخضوع للتهديد والتهويل". وتوجه للبيطار قائلا: "أنت اليوم أمام لحظة تاريخية وفي حال خضوعك ينتصر منطق الترهيب والإرهاب على منطق الحرية والكرامة. إتكالنا عليك بإكمال المسار وعدم الخوف فكل اللبنانيين خلفك".

وعن طرح رئيس حزب "القوات اللبنانية" الدكتور سمير جعجع "باستقالة رئيس الجمهورية ورئيس الحكومة في حال تم كف يد القاضي بيطار ودعوته الى اعتصامات واقفال عام وشامل وسلمي"، قال معوض: "أوافق جعجع في مطالبته باستقالة عون وميقاتي والقيام بتحركات سلمية كما أطالبه بالاستقالة بدوره من المجلس النيابي الذي أصدرت الامانة العامة فيه بيانا يشكل تدخلا سافرا في استقلالية القضاء، والانضمام الى صفوف المعارضة الشعبية التي تطالب بمعركة السيادة والاصلاح السايسي والاصلاح الاقتصادي".

وتابع: "المعارضة من داخل هذه المنظومة تحت سقف مؤسسات الدوحة ليست حلا".

وفي الختام، كرر معوض المطالبة "بتكوين أوسع جبهة معارضة على أساس ثلاثي لا يتجزأ أي السيادة والاصلاح السياسي والاصلاح الاقتصادي"، لافتا الى "ان التنسيق والاتصالات مستمرة مع قوى المعارضة وقوى الثورة للقيام بمواجهات شعبية سلمية".


شارك هذا الخبر

آخر الأخبار

إشترك بنشرة الـ"سياسة"

أهم الأخبار و الفيديوهات في بريدك الالكتروني

إشتراك