كوريا الشمالية تستهدف "لعبة الحبار"

14/10/2021 01:37PM

رغم النجاح المذهل الذي حققه المسلسل الكوري الجنوبي "لعبة الحبار" (Squid Game) في أكثر من 90 دولة حول العالم، إلا أن بلدا واحدا هاجم ذلك العمل بشدة، حيث أشارت دعاية كوريا الشمالية إلى أن المسلسل يرفع قيمة المال على قيمة الإنسانية، ويروج للرأسمالية، وفقا لتقرير نشرته صحيفة "وول ستريت جورنال".

وقال الموقع الدعائي الكوري الشمالي "أريرانغ ميري" في مقالة نشرها يوم الثلاثاء على صفحاته إن "لعبة الحبار" يسلط  الضوء على "الواقع المحزن لمجتمع كوري جنوبي وحشي" الخاضع "لقانون الغاب".

وزعم المقال أن المسلسل حصل على شعبية كبيرة لأنه "يكشف حقيقة الثقافة الرأسمالية في كوريا الجنوبية ولأنه يقدم عالما من الرعب والجحيم لا شيء فيه مهم سوى المال".

وكانت شركة نتفليكس المتخصصة بإنتاج وبث الأفلام والمسلسلات عبر الإنترنت، قد أعلنت، أمس الأربعاء أن مسلسل "لعبة الحبار" قد حاز  أعلى نسبة من المشاهدة في تاريخ الأعمال الأصلية التي أنتجتها تلك الشبكة. 

وتدور أحداث المسلسل الذي يتكون من 9 حلقات، حول متنافسون يمرون بضائقة مالية، يمارسون ألعاب أطفال شعبية، لكن بعواقب مميتة، وذلك سعيا منهم للحصول على جائزة تقدر بنحو 38 مليون دولار أميركي.

وذكرت نتفليكس في بيان أن عدد متابعي المسلسل قد وصل رسميا إلى 111 مليونا، محطما الرقم القياسي للمشاهدات على الشبكة.

وجذب المسلسل هذا العدد خلال 27 يوما فقط، منذ بداية بثه في 17 سبتمبر الماضي، متجاوزا بسهولة المسلسل التاريخي "بريدغيرتون" الذي تدور أحداثه في بريطانيا والذي تابعه 82 مليون مشترك في أول 28 يوما.

وهذا ليس أول هجوم من بيونغ يانغ على الأعمال الكورية الجنوبية، ففي يونيو من العام 2019، قال موقع الدعاية الكوري الشمالي DPRK Today إن فيلم "الطفيلي" الحائز على جائزة الأوسكار يجعل الناس يدركون أن النظام الرأسمالي في كوريا الجنوبية هو "مجتمع فاسد ومريض مصاب بورم خبيث".

ورغم محاولات كوريا الشمالية لعزل مواطنيها عن أي ثقافات أجنبية، فإن الأعمال الغنائية على وجه التحديد تلقى رواجا بين سكان الدولة الشيوعية، ولكن مع الحذر الشديد عند تعاطيها والحصول عليها بطرق مهربة، وذلك خوفا من التعرض لعقوبات زاجرة وقاسية بتهمة "الترويج والتعاطي مع ثقافات معادية".


شارك هذا الخبر

آخر الأخبار

إشترك بنشرة الـ"سياسة"

أهم الأخبار و الفيديوهات في بريدك الالكتروني

إشتراك