مخاض الطيونة أنجب المسيحي الأقوى... سمير جعجع ربح الانتخابات اليوم!

14/10/2021 06:34PM

هدأ الشارع في الطيونة بعد جولات عنف مرعبة، اتهم فيها كلّ من "حزب اللّه" وحركة "أمل"، حزب "القوات اللّبنانية" بمحاولة قتل المتظاهرين عمدًا عبر التقنيص عليهم. 

وعلى الرغم من نفي حزب "القوات" لهذا الاتهام إلّا أنّ المراقبين يعتبرون أنّ ما حصل اليوم كسر هيبة حزب اللّه أمام أعين الداخل والخارج. وبدا جديًا أنّ الأوساط المحليّة ترفض وجود "حزب الله" وتعارض سلاحه كما أنها لن تقبل بالذهاب معه في أجندته السياسية التي تخدم المحور الإيراني. 

وفي هذا الإطار، اعتبر المراقبون أنّ سكوت "التيار الوطني الحرّ"، في وقت مارس فيه حزب "القوات اللبنانية" معارك عنيفة عبر بيانات وخطابات عالية النبرة، جعله يخسر كثيرًا. 

وبذلك، صار حزب "القوّات" قوّة جديّة قادرة على الوقوف بوجه "حزب اللّه"، إذا ما كان مسؤولًا فعلًا على ما حصل اليوم. كما يكون قد أحرج الجميع خاصة رئيس "التيار الوطني الحرّ"، النائب جبران باسيل ورئيس تيار المردة، سليمان فرنجية الذي أثنى على أداء الثنائي اليوم، طمعًا بكرسي الرئاسة. 

ويعتبر المتابعون للأوضاع أنّ جعجع أثبت دومًا أنّ خياره هو بناء الدولة وحصر السلاح، إلّا أنّ ذلك لا يعني السماح باستباحة منازل الآمنين ومصدر رزقهم في ظلّ صمت الدولة. 

ويُمكن القول إنّ سكوت الزعماء المسيحيين على دخول مجموعات حزبية إلى مناطق مسيحية، قد خسّرهم الانتخابات منذ اليوم وقبل خوضها وقد ربحها رئيس حزب "القوات اللّبنانية"، سمير جعجع الذي بات المسيحي الأقوى.  

شارك هذا الخبر

آخر الأخبار

إشترك بنشرة الـ"سياسة"

أهم الأخبار و الفيديوهات في بريدك الالكتروني

إشتراك