محاربون من أجل السلام تدين أحداث الطيونة: لا للعنف والإقتتال

18/10/2021 01:56PM

صدر عن جمعية محاربون من أجل السلام البيان التالي:

"وكأن الحرب الأهلية لم تنته بعد! هذا ما يظهر جلياً في كل حدثٍ أمني بين المجموعات والأحزاب المسلحة في شارع مقابل شارع أو طائفة في وجه أخرى، إمعاناً في الحقد والكراهية ورفضاً للآخر بين أبناء الوطن، مهدداً للسلم الأهلي الذي نريده مستداماً في كنف الدولة والشرعية. 

إن التهديد بالعنف واللجوء إليه لحل الخلافات بين أركان السلطة سيسقط الدولة ومؤسساتها في ظروف نحن أشد ما نكون فيها بحاجة الى التضامن والتعاون للخروج من أزماتنا المستشرية والبؤس الذي نعيشه، لكن ومع الأسف جماعات المنظومة السياسية تلجأ في كل إستحقاق للشحن الطائفي والممارسات الميليشاوية المنافية لمنطق القانون والدولة، معرضةً السلم الأهلي والشعب اللبناني للخطر.

إن جمعية محاربون من أجل السلام تدين الإقتتال الذي حصل في الطيونة وترفضه وتعتبر أن من أبرز أسباب الأحداث المؤسفة التي حصلت بين الشياح وعين الرمانة، تأتي طريقة تعاطي السلطة السياسية مع نتائج الحرب الأهلية اللبنانية، حيث أسهمت هذه الطريقة في بناء غيتوات طائفية تتمتع بهوامش متفاوتة من الحماية الذاتية، وهذا ما ينجم عنه المزيد من التوترات الأمنية المتنقلة التي تندلع بشكلٍ دوري ومتكرر. 

وترى ان التدخل في عمل القضاء في قضية إنفجار المرفأ، عدا عن كونه يمس بمبدأ فصل السلطات في النظام الديمقراطي فإنه يؤخر مسار التحقيقات، لذلك فإننا نطالب الجميع ترك هذا الملف في عهدة السلطة القضائية المختصة التي عليها إستكماله من أجل الوصول الى الحقيقة والعدالة في هذه الجريمة.

وندعو القوى الأمنية والعسكرية للقيام بدورها الطبيعي الإستباقي والردعي في ضبط السلاح المتفلت والمظاهر المسلحة أينما وجدت والتشدّد في ذلك منعاً لتكرار هكذا مواجهات. وإستكمال التحقيق والتحريات لتحديد المسؤوليات وأخذ الإجراءات المناسبة، كما والإسراع في مسح الأضرار والتعويض عن الخسائر.

ان جمعية محاربون من أجل السلام تعتبر أن السلم الأهلي هو مسؤوليتنا جميعاً وعلينا أن نصونه بحل  إختلافاتنا بالحوار والتفاهم نبذاً للعنف والإقتتال حمايةً لأهلنا ووطننا.

وتعلن الجمعية تعاطفها مع الآمنين من أبناء منطقتي الشياح وعين الرمانة الذين عملت الجولة الأخيرة من المواجهات على إيقاظ ذكريات الماضي الأليم بآلامه وأهواله لديهم، مؤكدة  على أن العنف لا يشكل حلاً لأي مشكلة، وإنما هو المشكلة التي تستدعي الحل".


شارك هذا الخبر

آخر الأخبار

07:48PM

شروط فرنسية سعودية لعودة العلاقة مع لبنان: لضرورة حصر السلاح على مؤسسات الدولة

07:43PM

بيان فرنسي - سعودي: أهمية الحفاظ على استقرار لبنان واحترام سيادته ووحدته بما يتوافق مع قرارات مجلس الأمن 1559 و1701 و1680 والقرارات الدولية ذات الصلة

07:37PM

واس: ميقاتي أعلن التزام حكومته باتخاذ كلّ ما يلزم لتعزيز العلاقات مع السعودية ودول الخليج واتفاق بين السعودية وفرنسا ولبنان على العمل لدعم الإصلاحات الشاملة في لبنان

07:21PM

رويترز: السعودية وفرنسا شددتا على ضرورة قيام لبنان بإصلاحات تشمل قطاعات المالية والطاقة ومكافحة الفساد ومراقبة الحدود

07:20PM

بيان سعودي فرنسي: لضرورة حصر السلاح مع الدولة وألا يكون لبنان منطلقاً لأي أعمال إرهابية تزعزع أمن واستقرار المنطقة ومصدراً لتجارة المخدرات

07:17PM

كورونا لبنان: 10 حالات وفاة و1409 إصابات جديدة

07:16PM

بيان سعودي فرنسي عن زيارة ماكرون: شدد الجانبان على ضرورة قيام الحكومة اللبنانية بإجراء إصلاحات شاملة لا سيما الالتزام باتفاق الطائف

07:12PM

أذربيجان تسلم أرمينيا 10 أسرى مقابل خرائط حقول الألغام

تواصل إجتماعي

آخر الأخبار

إشترك بنشرة الـ"سياسة"

أهم الأخبار و الفيديوهات في بريدك الالكتروني

إشتراك