تموضع جديد لـ جنبلاط.. والهدف إرضاء السعودية؟

22/11/2021 10:24AM

المقالات المُذيّلة بأسماء كاتبيها تُعبّر عن آرائهم الخاصّة، وليس بالضرورة عن رأي موقع "السياسة"

كتبت نورا الحمصي في "السياسة":

وسط الأزمات التي يعيشها لبنان، قرر رئيس الحزب التقدمي الاشتراكي وليد جنبلاط خلط أوراقه من جديد وتغيير تموضعه تحضيراً للانتخابات النيابية المقبلة.

وأمام كلّ ذلك بات واضحاً أن جنبلاط قرر الاصطفاف ضد حزب الله وحلفائه وتحديداً التيار الوطني الحرّ، سالكاً الطريق الذي رسمته دول الخليج.

 بعدما كان يُحاول التقرب من "الوطني الحر" فاتحاً خطوط الشوف- عاليه ولكنّ بوصلة اليوم اخذته إلى القوات اللبنانية حليفه القديم.

وتشير معلومات "السياسة" إلى أنّ : "رئيس الحزب التقدمي الاشتراكي كان يُحاول التقرب من ٨ آذار من أجل التحالف الانتخابي في دائرة الشوف وعاليه معولاً على تحقيق فوز كاسح".

وتابعت انه" لاسباب عديدة فشلت هذه المفاوضات الا ان جنبلاط كان قد ترك باب خيار التحالف مع القوات اللبنانية ولم يغلقه، واليوم يحاول من خلال هذا الاصطفاف ارضاء دول الخليج وتحديداً المملكة العربية السعودية بعدما قررت الاخيرة مقاطعة لبنان بسبب هيمنة حزب الله على القرارات السياسية".

ومن جهته، اعتبر عضو كتلة اللقاء الديموقراطي، النائب بلال عبدالله، في حديث لـ"السياسة" انه: "حتى الآن لم يتم التطرق إلى هذا الموضوع".

وفي ما يخص الحديث عن تحالفات تطبخ بين القوات والاشتراكي قال عبدالله: "المكنات الانتخابية لم تعمل بعد بانتظار الموافقة على القانون وبعدها لكل حادث حديث".

وتابع: "في حال استمرينا في هذا الجو السائد يبدو ان هناك خطرا على الانتخابات".

وختم قائلا: "الوضع مكركب ولا شيء واضح الى حد الآن".


شارك هذا الخبر

آخر الأخبار

إشترك بنشرة الـ"سياسة"

أهم الأخبار و الفيديوهات في بريدك الالكتروني

إشتراك