بالفيديو: الفاتيكان لا يثق بالمنظومة الحاكمة ولا حل بمعاداة الدول العربية والمجتمع الدولي

26/11/2021 07:48AM

لبنان يحظى باهتمام خاص من الكرسي الرسولي. هذا ما يمكن تلخيصه كنتائج لزيارة رئيس الحكومة الى الفاتيكان، هذا طبعا اضافة الى الصلاة التي وعد قداسة البابا برفعها على نية لبنان وهو بأمس الحاجة اليها اضافة الى وعد ببذل كل جهده لدى المحافل الدولية لمساعدة لبنان على عبور المرحلة الصعبة التي يعيشها.

ولان البحث بتفاصيل الملف اللبناني بكافة جوانبه يحصل عادة في اللقاء مع امين سر دولة الفاتيكان فيما يكون اللقاء مع قداسة البابا عاما ولا يدخل بالتفاصيل، تكفي مراجعة الرسائل التي عكسها اللقاء مع الكاردينال بياترو باروليني، والتي حددت خارطة طريق للحل في لبنان ولحكومة ميقاتي عندما قال: على لبنان أن يكون على أفضل العلاقات مع محيطه العربي والمجتمع الدولي، وأن صدقية أي حكومة بأن تؤمن التزامات البلد خاصة مع المجتمع الدولي. وهاتين العبارتين تلخصان نظرة الفاتيكان للوضع في لبنان وكيفية حله، فأي حل لا يمكن أن يقوم بمعاداة الدول العربية والمجتمع الدولي، وتكشف مصادر دبلوماسية أن الفاتيكان يعتبر أن المسؤولين في لبنان في واد والشعب في واد، وهم يعتبروا أن السياسييين تقاعصوا عن مسؤولياتهم تجاه شعبهم ووطنهم.

فوجئ ميقاتي بحجم اطلاع امانة سر الفاتيكان على تفاصيل الملف اللبناني، والمعروف أن آلاف الرسائل تصل يوميا الى الفاتيكان من جمعيات وكهنة وشخصيات تشرح حقيقة الوضع اللبناني. بحسب المعلومات حاول الرئيس ميقاتي طرح فكرة حوار داخلي برعاية الفاتيكان، لكن هذا الموضوع لا يبدو سالكا وقد سبق وطرح واقتصر على القيادات الروحية لعدم ثقة الفاتيكان بالسياسيين. يعود ميقاتي من عاصمة الكثلكة بوعد بأن يذكر البابا فرنسيس في صلاته لبنان الذي هو بأمس الحاجة اليها، و أن يبذل كل جهده في كل المحافل الدولية لمساعدة لبنان على عبور المرحلة الصعبة التي يعيشها، لكن للأسف لا زيارة لقداسة البابا الى بلاد الارز في المدى القريب، بانتظار أعجوبة ما.


شارك هذا الخبر

آخر الأخبار

إشترك بنشرة الـ"سياسة"

أهم الأخبار و الفيديوهات في بريدك الالكتروني

إشتراك