معارك ضارية على تخوم مأرب.. الخارطة العسكرية في اليمن تتبدل

14/01/2022 11:10PM

تشهد جبهات مأرب منذ أسابيع أبرز المعارك في اليمن بين الحوثيين والقوات الحكومية، لكنّ تدخّل قوات العمالقة أبعد الخطر الذي كان يحدق بالمدينة النفطية.

وفي الساعات الأخيرة، سُجّلت غارات مكثفة ومعارك ضارية على تخوم مدينة مأرب، حيث شهدت مديرية حريب جنوبي مأرب على عدة جبهات فيها اشتباكات عنيفة بين قوات العمالقة المدعومة من التحالف بقيادة السعودية والإمارات أسفرت عن قتلى وجرحى في صفوف جماعة الحوثي.

وشنّت القوات الحكومية والألوية هجومًا منسَّقًا على مواقع الحوثيين في مناطق مختلفة بالمديرية. وقد ساندت قوات التحالف السعودي الإماراتي المعارك على الأرض بغارات استهدفت آليات ثقيلة للحوثيين على الجبهات المذكورة بعد استقدام الحوثيين تعزيزات جديدة إليها.

وتأتي الاشتباكات بعد ساعات من إعلان ألوية العمالقة سيطرتها التامة على مناطق في محافظة شبوة.

رجحان كفة القوات الحكومية

يذكر أنّ رجحان كفة القوات الحكومية اليمنية القريبة من التحالف على حساب الحوثيين عنوان للأسبوعين الماضيين.

فبعد أن كان الحوثيون يخوضون معارك للسيطرة على مركز محافظة مأرب إثر محاصرتها لأكثر من شهر، يبدو اليوم أنّ الخارطة قد تبدّلت مع تدخل قوات العمالقة إلى جانب القوات الحكومية.

وقال التحالف بدوره إنه نفّذ عشرات الغارات على مواقع متفرّقة للحوثيين في محافظتي البيضاء ومأرب خلال اليومين الماضيين وقد أسفرت هذه عن تدمير أكثر من 30 آلية عسكرية ومقتل نحو 350 عنصرًا من مقاتلي الجماعة.

كيف يُقرَأ التقدم السريع للقوات الحكومية؟

ويرى الباحث السياسي اليمني عادل دشيلة أنّ التقدم السريع للقوات الحكومية "دليل واضح على أنّ التحالف باستطاعته حسم الموقف عسكريًا في حال وُجدت الإرادة السياسية لحسم الموقف".

ويشير في حديث إلى "العربي"، من هلسنكي، إلى أنّ هذا التقدم السريع دليل أيضًا على أنه "عندما يتوافر الدعم العسكري واللوجستي للجيش اليمني أو للقوات الأخرى التي هي تحت توجيهات التحالف بإمكانها حسم الموقف عسكريًا".

ويشدّد على أنّه "لا يمكن لجماعة الحوثي أن تستمر في التقدم عسكريًا باتجاه مأرب لو لم تكن هناك بعض الخلافات بين القوى التي تناهض مشروع الحركة الحوثية".

ويخلص إلى أنّ هذا التقدم أثبت أنّ خارطة المعارك العسكرية قد تحوّلت جذريًا لصالح التحالف والحكومة اليمنية".



المصدر : العربي

شارك هذا الخبر

آخر الأخبار

إشترك بنشرة الـ"سياسة"

أهم الأخبار و الفيديوهات في بريدك الالكتروني

إشتراك