"حزم" عربي مع لبنان: "عواقب وخيمة" لإجهاض المبادرة الكويتية!

26/01/2022 07:31AM

جاء في "نداء الوطن":

لم يعد التعاطي مع الاعتداءات المتكررة على قوات "اليونيفيل" في الجنوب، بوصفها حوادث عابرة وليدة لحظة "غضب الأهالي" وغيرتهم على خصوصية الأحياء الداخلية، إنما بات الأمر أقرب إلى التسليم بكونها رسائل عابرة للحدود يضعها "حزب الله" برسم كل من يعنيه أمر القرار 1701 ويحرص على الإبقاء على مفاعيله سارية جنوب الليطاني، سيّما وأنّ رسالة الأمس تعمّدت بدماء أحد جنود القوات الدولية إثر إصابته بجروح نتيجة الهجوم على "دورية روتينية" غربي قرية رامية، بعدما تم اعتراضها و"تخريب آليتين وسرقة عدد من الأغراض"، كما أعلن الناطق الرسمي باسم "اليونيفيل" اندريا تيننتي، مستغرباً أسباب الهجوم خصوصاً وأنّ "الدورية لم تكن على أملاك خاصة بل على طريق عام يسلكه جنود حفظ السلام في العادة داخل منطقة عملياتهم".

لا شكّ في أنّ "حزب الله" بدأ يستشعر جدياً ثقل الضغوط المتزايدة، والمتقاطعة داخلياً وعربياً ودولياً، لوضع سلاحه على طاولة الحلول الجذرية للأزمة اللبنانية، فهل قرر أن تكون معادلته المضادة: "ارتفاع منسوب الضغط لتنفيذ القرار 1559 سيفجّر أرضية القرار 1701؟"... سؤال ستتضح الإجابات عليه في القابل من الأيام، لا سيما وأنها ستكون حافلة بمنعطفات مصيرية تضع لبنان أمام مفترق "حزم" عربي، ما بعده ليس كما قبله، ربطاً بالجواب اللبناني المرتقب نهاية الأسبوع الجاري على الرسالة الخليجية – العربية – الدولية التي نقلها وزير الخارجية الكويتي إلى بيروت، وسط تنبيه مصادر ديبلوماسية عربية إلى "ضرورة التعامل بجدية مع المبادرة الكويتية"، محذرة من أنّ إجهاضها ستكون له "عواقب وخيمة" على لبنان.

وأوضحت المصادر لـ"نداء الوطن" أنّ المجتمع العربي ينتظر "جواباً دقيقاً وحاسماً من الجانب اللبناني على كامل البنود التي تضمنتها الرسالة الخليجية – العربية المدعومة دولياً، من دون أي استثناءات، وبشكل خاص في ما يتصل بمسألة تطبيق القرار 1559 وحصر السلاح بيد الدولة ومؤسساتها وأجهزتها الشرعية"، معربةً عن تخوفها من أن "يأتي الجواب اللبناني ضعيفاً على الرسالة لأن ذلك سينتج عنه تداعيات بالغة السلبية على العلاقات العربية مع لبنان، من شأنها أن تفضي إلى توسيع مروحة المقاطعة بأشكال شاملة ومتعددة، كإمكانية مقاطعة الدول الخليجية لاجتماعات جامعة الدول العربية عندما يتسلم لبنان رئاستها الدورية من الكويت، واتساع رقعة قطع العلاقات العربية مع لبنان وسحب البعثات الديبلوماسية العاملة على أراضيه، وصولاً إلى احتمال اتخاذ إجراءات عربية ذات صلة بوقف استقبال الصادرات اللبنانية وتقييد عمليات التحاويل المالية من وإلى لبنان".

وإذ لم تخفِ خشيتها من أن يكون لبنان مقبلاً على فترات "عاصفة وقاتمة" في المرحلة المقبلة، ألمحت المصادر الديبلوماسية العربية إلى أنّ عدم التجاوب اللبناني الرسمي مع مضامين الرسالة الخليجية العربية سيؤدي إلى إمكانية تحويل بنودها إلى "قرارات تصدر عن مجلس وزراء الخارجية العرب نهاية الشهر الجاري ولاحقاً تبينها في مقررات القمة العربية في آذار، تمهيداً لرفعها لاحقاً إلى مجلس الأمن الدولي".

وتزامناً، شدد البطريرك الماروني بشارة الراعي على الحاجة الملحة لإخراج "لبنان وشعبه من حالة اليأس"، لافتاً إلى أهمية الزيارة التي قام بها وزير الخارجية الكويتي إلى بيروت "باسم دول الخليج" تأكيداً على أنّ "لبنان أيقونة العرب وقوتهم... فهل هو قوة العرب بالسلاح؟ طبعًا، لا"، وأضاف الراعي أمام مجلس نقابة المحررين الذي زراه في بكركي أمس: "نحن في قلب العاصفة حاليًا، وعلينا أن نتعاون ونتعاضد لتمرّ هذه العاصفة وتنتهي".

وردًا على سؤال، أعرب البطريرك الماروني عن تأييده الدعوة التي نقلها وزير الخارجية الكويتي بخصوص "تطبيق اتفاق الطائف وقرارات الشرعية الدولية"، وأردف: "نحن طبعاً تعنينا سيادة لبنان وتقوية الجيش اللبناني والوحدة اللبنانية وحماية الكيان اللبناني"، مشيراً في ما يتصل بمسألة سلاح "حزب الله" إلى ضرورة العودة إلى "ما يقوله اتفاق الطائف، لأنّ معاناتنا تكمن في عدم تطبيقه إلا جزئيًا... وهذا ما يعنيني مما قاله الوزير الكويتي"، وخلص الراعي إلى تجديد تأكيده على أنّ "ألف باء كل شيء في ما نطالب به كل يوم" هو وجوب انعقاد "مؤتمر دولي وليس مؤتمراً تأسيسياً، لتطبيق الطائف أولًا روحًا ونصًا وتطبيق قرارات الشرعية الدولية وإعلان حياد لبنان وحلّ قضية اللاجئين الفلسطينيين والنازحين السوريين".


شارك هذا الخبر

آخر الأخبار

إشترك بنشرة الـ"سياسة"

أهم الأخبار و الفيديوهات في بريدك الالكتروني

إشتراك