"اقتراع الموظفين".. تمهيد لانتخابات الأحد!

13/05/2022 06:16AM

جاء في الشرق الأوسط:

أنجز لبنان المرحلة الثانية من الاقتراع، تمهيداً للانتخابات العامة التي تجري يوم الأحد المقبل، باقتراع الموظفين المكلفين للقيام بمهمات رؤساء أقلام وكتبة ومساعدين، وسجلت انتخابات أمس إقبالاً تخطى الـ50 في المائة بعد الظهر في بعض الأقلام.

وبلغ عدد الموظفين المقترعين 14 ألفاً و950 موظفاً، يتوزعون على 43 قلم اقتراع، في جميع الأقضية. وفتحت صناديق الاقتراع في حضور أفراد البعثة الأوروبية لمراقبة الانتخابات و«الجمعية اللبنانية من أجل ديمقراطية الانتخابات» ومندوبي المرشحين، وسط إجراءات أمنية للجيش وقوى الأمن الداخلي حول مراكز الاقتراع.

وأعلنت بعثة الاتحاد الأوروبي، في بيان، أنها نشرت «40 مراقباً في المناطق اللبنانية كافة»، لتعزيز عمل البعثة في يوم الانتخابات، وانضموا إلى المراقبين في مهمة طويلة المدة وسيقدمون تقارير منتظمة من الدوائر الانتخابية في لبنان منذ منتصف أبريل (نيسان).

وقال رئيس بعثة الاتحاد الأوروبي جورج هولفيني إن المراقبين تلقوا تدريباً ليومين في بيروت، ولفت إلى أن «هدف هذه البعثة هو مرافقة الشعب اللبناني، كأصدقاء وجيران، في عبور العملية الانتخابية».

وقال: «فرقنا موجودة حالياً في الدوائر اللبنانية كافة. وتلتقي الفرق عدداً كبيراً من المحاورين، وقد قاموا بمئات اللقاءات. وبفضل هذه الاجتماعات، يستطيعون تقييم الجوانب المختلفة مثل التحضيرات للانتخابات، واللوجستيات، والحملات الانتخابية وتمويلها، فضلاً عن الإعلام ووسائل التواصل الاجتماعي».

وقالت البعثة إنها ستوزع 170 مراقباً على مساحة الأراضي اللبنانية يوم الأحد المقبل، وشددت على أنها «لا تتدخل في العملية الانتخابية»، موضحة: «لهذا السبب لا تعطي البعثة أي تصريح عما تمت مراقبته في أثناء الحملات أو في اليوم الانتخابي إلى حين يوم الثلاثاء 17 مايو (أيار)، حين الإعلان عن البيان الأولي خلال مؤتمر صحافي».

من جهته، تفقد رئيس بعثة جامعة الدول العربية للإشراف على الانتخابات السفير أحمد رشيد خطابي، بمرافقة وفد من الجامعة، مركز فوج إطفاء بيروت في الكرنتينا، حيث جرت انتخابات الموظفين المولجين تأمين إنجاز العملية الانتخابية الأحد المقبل.

وتُجرى الانتخابات النيابية وفق القانون النسبي والصوت التفضيلي، حيث يتوزع الناخبون اللبنانيون وعددهم نحو أربعة ملايين على 15 دائرة انتخابية لاختيار 128 نائباً جديداً.

وأنجزت أولى مراحل الانتخابات في 6 مايو الحالي، حيث اقترع اللبنانيون المقيمون في الدول التي تعتمد يوم الجمعة يوم عطلة، وفي 8 مايو حيث اقترع اللبنانيون المقيمون في باقي الدول الأجنبية. وركّزت جميع الحملات الانتخابية في الأسابيع الماضية على الدعوة للمشاركة الكثيفة في الاستحقاق الانتخابي، وسط تخوف من المقاطعة وضعف المشاركة.

شارك هذا الخبر

آخر الأخبار

إشترك بنشرة الـ"سياسة"

أهم الأخبار و الفيديوهات في بريدك الالكتروني

إشتراك