حرب أوكرانيا تبعد روسيا عن سوق السلاح العالمي

14/05/2022 06:07PM

يبدو أن  المساعدات الضخمة المقدمة من الولايات المتحدة إلي أوكرانيا، لا تهدف فقط لمساعدة كييف في التصدي لغزو موسكو، لكنها تهدف أيضاً إلى إقصاء روسيا من المنافسة في سوق السلاح العالمي، حسب موقع "ديفينس نيوز".

ووافق مجلس النواب الأميركي، الثلاثاء، على حزمة من المساعدات العسكرية والإنسانية لأوكرانيا تقدر بـ 40 مليار دولار.

وقالت مساعدة وزير الخارجية الأميركي للشؤون السياسية والعسكرية، جيسيكا لويس، في كلمة أمام لجنة العلاقات الخارجية بمجلس الشيوخ، إنه "يتعين على الولايات المتحدة الاستفادة من الأداء الضعيف لقوة الغزو الروسية ضد القوات الأوكرانية المدعومة من الغرب".

وأشارت إلى أهمية الاستفادة من "تعثر سلسلة التوريد الدفاعية الروسية، لتقليل نفوذ موسكو في الخارج وزيادة نفوذ واشنطن".

وأضافت "لدينا فرصة للعمل على مساعدة الدول الأخرى على الاستغناء عن السلاح الروسي، ووقف المعدات الروسية من المضي قدما".

وفي شهادة مكتوبة نشرها موقع وزارة الخارجية الأميركية، أبدت لويس قلقها من أن الصين قد تضع أعينها على حصة السوق الضعيفة لروسيا.

وقالت: "من الضروري أن نقدم حلولا أميركية ميسورة التكلفة أو مدعومة، لضمان عدم سد الصين أي فجوات في القدرات العسكرية العالمية".

وتعد روسيا ثاني أكبر مصدر للأسلحة في العالم بعد الولايات المتحدة، حيث يبلغ متوسط ​​المبيعات السنوية الروسية أكثر من 13 مليار دولار، وفقًا لـ"خدمة أبحاث الكونغرس".

وتصدر روسيا غالبية أسلحتها إلى خمس دول، وهي الهند التي تعد أكبر مستورد للأسلحة الروسية منذ عام 2016، تليها الجزائر والصين ومصر وفيتنام، وفقا لتقرير سابق لـ"ديفينس نيوز"

وفي تصريحات أمام مجلس الشيوخ، قالت وزيرة التجارة الأميركية، جينا ريموندو، إن العقوبات التي تقودها الولايات المتحدة تضغط على سلسلة التوريد الدفاعي الروسية، بل إنها تجبرها على "استخدام شرائح صغيرة من الأجهزة المنزلية في بعض المعدات العسكرية".

وأضافت: "لدينا تقارير من الأوكرانيين أنهم عندما وجدوا معدات عسكرية روسية، فقد كانت مليئة بأشباه الموصلات التي أخذوها من غسالات الصحون والثلاجات".

وقالت إن الصادرات الأميركية من التكنولوجيا إلى روسيا تراجعت بنحو 70 في المائة منذ فرض عقوبات على موسكو، بعد غزو روسيا لأوكرانيا، حسب "ديفينس نيوز".

ووفقاً لـ"إذاعة أوروبا الحرة"، فقد فقدت روسيا أكثر من 650 دبابة ونحو 3000 مركبة مدرعة ومعدات ثقيلة أخرى منذ بدء غزو أوكرانيا.

ويرجع الخبراء الخسائر إلى الأسلحة المتقدمة المضادة للدبابات التي قدمتها الدول الغربية لأوكرانيا، والاستراتيجية العسكرية الروسية السيئة، والروح المعنوية المنخفضة بين الجنود الروس، وعيوب التصميم في أسلحة موسكو، حسب "إذاعة أوروبا الحرة".

وفي تقرير سابق، كشفت شركة "فوربس" أن روسيا خسرت خلال الحرب، معدات عسكرية تقدر قيمتها بأكثر من 5 مليارات دولار.


شارك هذا الخبر

آخر الأخبار

إشترك بنشرة الـ"سياسة"

أهم الأخبار و الفيديوهات في بريدك الالكتروني

إشتراك