لبنان يقترع لبرلمانه الجديد بـ«مئات المخالفات» واتهام الرئيس بـ"خرق الصمت الانتخابي"

16/05/2022 07:07AM

جاء في الشرق الأوسط:

خالفت وقائع العملية الانتخابية التي أجريت في لبنان أمس (الأحد)، توقعات اللبنانيين بتغيير جذري يطيح بنفوذ القوى السياسية في ظل أسوأ أزمة اقتصادية ومالية ومعيشية تعيشها البلاد، حيث تضاءل الصوت التغييري خارج الاصطفافات السياسية الى حد كبير في معظم الدوائر الانتخابية، في مقابل احتدام سياسي تركز بين «القوات اللبنانية» و»حزب الله» لم يخلُ من العنف والتوتر وخروقات كثيرة. فاليوم الانتخابي الطويل في لبنان بمئات المخالفات التي قام بها المرشحون والمسؤولون على حدٍ سواء وفي مقدمهم رئيس الجمهورية ميشال عون، حسبما قالت الجمعية اللبنانية لمراقبة الانتخابات «لادي»، وذلك عبر إدلائهم بتصريحات إعلامية، مما اعتبر خرقاً للصمت الانتخابي الذي كان يفترض أن يستمر حتى إقفال صناديق الاقتراع عند الساعة السابعة مساء.واستدعت المخالفات مناشدات من قبل هيئة الإشراف على الانتخابات كما من قبل الجمعية اللبنانية لمراقبة الانتخابات «لادي» التي تحدثت عن «خرق للصمت الانتخابي من مرشحين وسياسيين من بينهم رئيس الجمهورية العماد ميشال عون».

وقالت الجمعية في بيان لها إنه «نتيجة رصدها المباشر لمجريات العملية الانتخابية لاحظت من خلال التقارير التي تردها من غرفة العمليات التابعة لها، حصول مخالفات بالمئات ناتجة عن خرق الصمت الانتخابي من مختلف وسائل الإعلام والمرشحين والجهات السياسية، وهي تعكف على دراسة التقارير المتعلقة بهذه المخالفات واتخاذ الإجراءات الفورية بشأنها، ومنها الإحالة إلى المراجع القضائية المختصة»، مع تأكيدها على الاستمرار «بمواكبة العملية الانتخابية حتى إقفال صناديق الاقتراع، والطلب من وسائل الإعلام كافة والمرشحين والجهات السياسية الالتزام الفوري بالصمت الانتخابي، وفقاً للأحكام المنصوص عليها في قانون الانتخاب».

وفي رد منه على سؤال حول خرق رئيس الجمهورية الصمت الانتخابي، ردّ مستشاره وزير العدل السابق سليم جريصاتي بالقول: «الجهل عذر مخفف، ومن يقول إن رئيس الجمهورية العماد ميشال عون خرق الصمت الانتخابي، قد يكون فاته قانون الانتخاب وتحديداً مادة الإعلام والإعلان والدعاية الانتخابية».

واعتبر جريصاتي أن «الجمعية اللبنانية من أجل ديمقراطية الانتخابات» أخطأت عندما اعتبرت أن رئيس الجمهورية خرق الصمت الانتخابي، مضيفاً: «رئيس البلاد يستطيع في أي حين أن يوجه كلمة إلى اللبنانيين بمثابة توجيهات لحثهم على كثافة الاقتراع، بهدف حسن التمثيل وفاعليته، بحسب ما ورد في اتفاق الطائف، واستكمال مسيرة الإصلاح».

وفي إطار المخالفات أيضاً، لفتت «لادي» إلى خرق سرية الاقتراع عبر مرافقة مندوبين لناخبين إلى خلف العازل في العديد من الأقلام، كما حذّرت من تصوير قسيمة الاقتراع الرسمية، مذكرة بتعميم وزارة الداخلية بإلغاء صوت كل من يقوم بالتصوير على غرار ما فعلت ابنة رئيس الجمهورية، كلودين عون قبل أن تعود وتحذف الصورة.

كما لفتت عبر حسابها في «تويتر» إلى أن التعرض لمراقبيها يتكرر في بعض المناطق، وجددت مطالبتها وزارة الداخلية «بحماية المراقبين والمراقبات وتسهيل عملهم».

وظللت الإشكالات بين مناصري «حزب الله» و«القوات اللبنانية» اليوم الانتخابي الطويل، فيما أُوقف شاب تعرض بالشتائم لرئيس الجمهورية ميشال عون في أثناء وجوده في مركز اقتراع في حارة حريك في جبل لبنان.

وعرضت وسائل إعلام لبنانية مشاهد لتعرض الشاب، قيل إن اسمه شربل طحومي، للضرب قبل توقيفه، بعد توجهه بكلام نابٍ إلى رئيس الجمهورية خلال إدلائه بصوته في حارة حريك. وتداول ناشطون في مواقع التواصل مقطع فيديو لتوقيفه من عناصر الحماية التابعة للرئاسة اللبنانية. هذا المشهد كان واحداً من مشاهد العنف التي أحاطت بالعملية الانتخابية، وكان الأبرز فيها تكرر الإشكالات في أكثر من دائرة بين مناصري «القوات اللبنانية» و«حزب الله».

ووقعت ثلاثة إشكالات في زحلة (شرق لبنان)، تركزت أمام مدرسة القلبين الأقدسين في البربارة، ومستشفى المعلقة الحكومي، وأمام مستشفى الهراوي الحكومي، وفي بلدة كفر زبد، حسبما أفادت «الوكالة الوطنية للإعلام» الرسمية. أما في الجنوب فقد أفاد مناصرون لحزب «القوات» بحصول اعتداء على مندوبي «القوات» في كفرحونة في جزين، وتم تكسير الخيام الخاصة بهم، وأدى الإشكال إلى وقوع إصابات عدة بين مناصري «القوات».

أما في جبيل، فقد تحدث «القوات» عن منع مندوبيه من الدخول إلى أقلام الاقتراع في بلدة مزرعة السياد الشيعية، وتعرّض المرشح محمود عوّاد، عن المقعد الشيعي في جبيل على لائحة «القوّات اللبنانية»، للاعتداء وتحطيم سيارته في أثناء توجّهه للإدلاء بصوته.

في دائرة «بعلبك - الهرمل»، كانت الإشكالات أكثر رمزية وعنفاً، إذ تعرض بعض مندوبي لائحة «بناء الدولة» المدعومة من «القوات» ويرأسها عباس الجوهري، للطرد، فيما انشق بعض المندوبين في بلدة يونين لصالح اللائحة المدعومة من «حزب الله».

وتوجه رئيس «حزب القوات» سمير جعجع إلى رئيس الحكومة نجيب ميقاتي ووزير الداخلية بسام مولوي وقيادة الجيش اللبناني والمديرية العامة لقوى الأمن الداخلي، بالقول: «تتواصل الاعتداءات على مندوبي لائحة (بناء الدولة) في معظم أقلام الهرمل ومن دون أن تحرِّك عناصر قوى الأمن الداخلي الموجودة في الأقلام أي ساكن». وتابع جعجع، في بيان: «في الوقت نفسه عندما يقوم الجيش اللبناني بإعادة بعض المندوبين إلى أقلام الاقتراع التي كانوا قد أُخرجوا منها بالقوة، يرفض رؤساء الأقلام المعنيين تسجيل اعتراضاتهم أو أخذهم على محمل الجد، أو إفساح المجال أمامهم للقيام بعملهم المنوط بهم قانوناً. إن ما يجري في معظم أقلام الهرمل وبعض أقلام بعلبك يضرب جوهر العملية الانتخابية، ومن مسؤولية رئيس الحكومة ووزير الداخلية التدخل فوراً. أولاً لوقف الاعتداءات على المندوبين وإعادتهم إلى أقلام الاقتراع، وبالأخص تأمين وجودهم عند بدء الفرز، وثانياً الطلب من رؤساء الأقلام المعنيين في بريتال وبدنايل والكنيسة وريحا وغيرها تحمل مسؤولياتهم وترك المندوبين يقومون بما هو منوط بهم». وأضاف: «كل ذلك يحصل تحت طائلة الطعن الدستوري بنتائج انتخابات هذه الدائرة في حال استمرت المخالفات على هذا المنوال».

وقال الجوهري بدوره: «نعترف بأن بعض ضعاف النفوس من الماكينة الانتخابية للائحة (بناء الدولة) قد تمت استمالتهم بالفتات مما سرقه الثنائي الفاسد من قوت شعبنا المظلوم المقهور وهو اليوم لا يزال مستمراً بعمليات الخداع والتضليل تحت شعارات آيديولوجية عفنة، رغم كل هذا التهويل لا نزال مستمرين بمتابعة عملية الانتخابات ولن يثنينا عن مسؤوليتنا الوطنية والأخلاقية لا غدر ولا خيانات».

في الضاحية الجنوبية لبيروت، أفادت جمعية مراقبة الانتخابات «لادي» بحصول «اعتداء مناصرين حزبيين على المرشح واصف الحركة في مركز الاقتراع في برج البراجنة - المنشية، وسط شعارات (صهيوني، صهيوني)».

وشهدت بلدة فنيدق في عكار في الشمال «إشكالات وتضارباً وتدافعاً ومواجهات تحولت إلى عنفية» ما استدعى التدخُّل السريع للجيش اللبناني وقوى الأمن الداخلي من أجل ضبط الأمور تجنباً لتطورها، وأسفرت عن إصابة شخص نقله الصليب الأحمر إلى مستشفى في المنطقة، كما أفادت الوكالة الوطنية.


شارك هذا الخبر

آخر الأخبار

إشترك بنشرة الـ"سياسة"

أهم الأخبار و الفيديوهات في بريدك الالكتروني

إشتراك