300 ألف طن قمح من "احتياطي مصر" عالقة في أوكرانيا

17/05/2022 10:25PM

 نقلت وكالة رويترز عن 4 تجار أنه لم يتم شحن نحو 300 ألف طن من القمح الأوكراني اشترتها مصر، كان من المقرر تسليمها في فبراير ومارس.


وذكرت الوكالة أنه شحنة من هذا القمح تتواجد في الميناء، وأربعة أخرى لم يتم تحميلها بعد.

ومنحت الهيئة العامة للسلع التموينية في مصر تمديدًا لتأمين الشحنات، لكنها لم تعرض على شركات التجارة أي إعفاء من التسليم، حتى ولو بسبب بند القوة القاهرة، وفقًا للتجار.

والقوة القاهرة بند في العقود يعفي الأطراف من المسؤولية بسبب أحداث لا يمكن السيطرة عليها.

وتعتمد مصر، أكبر مستورد للقمح في العالم، بشكل كبير على شحنات قمح الواردة من روسيا وأوكرانيا عبر البحر الأسود، والتي تعطلت بسبب غزو موسكو لكييف في 24 فبراير.

وأثارت الحرب مخاوف بشأن قدرة مصر على الحفاظ على احتياطاتها الاستراتيجية وتأمين قمح ميسور التكلفة يستخدم في توفير الخبز المدعوم لما يقرب من ثلثي السكان.

وقال رئيس الوزراء المصري، مصطفى مدبولي، هذا الأسبوع إن الحكومة لديها احتياطيات من القمح تكفي لأربعة أشهر. 

ويقول التجار إن أي قمح تم شراؤه يتم احتسابه ضمن الاحتياطيات الاستراتيجية للبلاد، حتى لو لم يتم تسليمه بعد.

وذكر التجار أن اثنتين من الشحنات التي لم يتم تحميلها بعد تعاقدت عليهما شركة نيبولون، واثنتين أخريين لشركة إنركو. وتوجد شحنة خامسة تعاقدت عليها شركة "أولام" عالقة في ميناء كورونومورسك الأوكراني على متن سفينة.

وأكد وزير التموين الأحد، أن السلطات منحت مهلة لتسليم الشحنات.

وذكر ثلاثة تجار على دراية بالأمر أنه على الرغم من توقف شحنات صادرات القمح الأوكرانية بسبب الحرب، ظلت الهيئة العامة للسلع التموينية في مصر تطالب بتسليم الشحنات الأربعة التي تم تفريغها.

ومع إغلاق موانئ أوكرانيا بسبب الغزو الروسي، اضطرت كييف إلى تصدير القمح عبر حدودها، معتمدة على قدرة السكك الحديدية المحدودة وموانئ نهر الدانوب الصغيرة.


شارك هذا الخبر

آخر الأخبار

إشترك بنشرة الـ"سياسة"

أهم الأخبار و الفيديوهات في بريدك الالكتروني

إشتراك