يصدر قرارات عسكرية على مستوى عقيد.. بوتين متورط شخصيا في الحرب

17/05/2022 11:15PM

نقلت صحيفة الغارديان، عن مصادر عسكرية غربية، أن الرئيس الروسي، فلاديمير بوتين، أصبح متورطًا شخصيًا في حرب أوكرانيا، لدرجة أنه يتخذ قرارات عملية وتكتيكية "على مستوى عقيد أو عميد".

وذكرت المصادر أن الرئيس الروسي يساعد في تحديد تحركات القوات في دونباس، خاصة بعد ما تعرضت قواته لهزيمة دموية الأسبوع الماضي، عند المحاولة، في عدة مناسبات، عبور نهر استراتيجي في شرق أوكرانيا.

وأضافوا أن بوتين لا يزال يعمل عن كثب مع الجنرال فاليري غيراسيموف، قائد القوات المسلحة الروسية، على عكس مزاعم أوكرانيا الأسبوع الماضي بتهميش قائد الجيش.

وقال المصدر العسكري "نعتقد أن بوتين وغيراسيموف متورطان في صنع القرار التكتيكي على مستوى كولونيل أو عميد"، في إشارة إلى المعركة الجارية في شرق أوكرانيا.

وقال بن باري، وهو عميد سابق في الجيش البريطاني وخبير حرب برية في المعهد الدولي للدراسات الاستراتيجية: "يجب أن يكون لدى رئيس الحكومة أشياء أفضل من اتخاذ قرارات عسكرية. يجب أن يضعوا الhستراتيجية السياسية بدلاً من الوقوع في المستنقع في النشاط اليومي".

وأدت محاولة الجيش الروسي الفاشلة لعبور نهر سيفيرسكي دونتس في مدينة سيفيرودونيتسك إلى تدمير أكثر من 70 مركبة روسية، وفقدان ما لا يقل عن كتيبة معدات، وفقًا لتقديرات تستند إلى التصوير الجوي لموقع المعركة.

وفشلت القوات الروسية حتى الآن في تحقيق اختراق في دونباس. كما قصفت أهدافًا في المنطقة الصناعية بشرق أوكرانيا واستمر عدد القتلى، الذي يبلغ بالفعل عدة آلاف، في الارتفاع مع دخول الحرب أسبوعها الثاني عشر  الأربعاء.

وقال سيرهي هايدي، حاكم منطقة لوغانسك، إن مدينة سيفيردونيتسك بشرق البلاد تعرضت لقصف عنيف، أسفر عن مقتل ما لا يقل عن 10 أشخاص.

وفي منطقة دونيتسك، قال الحاكم بافلو كيريلينكو، على فيسبوك، إن تسعة مدنيين قتلوا في قصف هناك.

لكن القوات الأوكرانية تقدمت أيضا مع انسحاب القوات الروسية من محيط مدينة خاركيف الشمالية الشرقية في الأيام الأخيرة.

وشكر الرئيس الأوكراني فولوديمير زيلي\نسكي، قواته التي قيل إنها توغلت إلى الحدود الروسية في منطقة خاركيف في مكسب رمزي.

وقال زيلنسكي في رسالة مصورة: "أنا ممتن جدًا لكم، نيابة عن جميع الأوكرانيين، نيابة عني ونيابة عن عائلتي. أنا ممتن جدًا لجميع المقاتلين أمثالك".

وذكر حرس الحدود الأوكرانيون إنهم أوقفوا أيضًا محاولة روسية لإرسال قوات تخريب واستطلاع إلى منطقة سومي، على بعد حوالي 90 ميلاً (146 كيلومترًا) شمال غرب خاركيف.

وابتليت روسيا بالنكسات في الحرب، وكان أبرزها فشلها في وقت مبكر في الاستيلاء على العاصمة كييف. تحول الكثير من القتال إلى دونباس ولكنه تحول أيضًا إلى جهد شاق، حيث يقاتل الجانبان من قرية إلى الأخرى.

وقال مسؤول دفاعي أميركي بارز إن مدافع الهاوتزر من الولايات المتحدة ودول أخرى ساعدت كييف في الصمود أو حتى تحقيق مكاسب أمام روسيا. 

وأضاف المسؤول، الذي تحدث لوكالة أسوشيتدبرس شريطة عدم الكشف عن هويته لمناقشة التقييم العسكري الأمريكي، إن أوكرانيا دفعت القوات الروسية إلى مسافة نصف ميل إلى 2.5 ميل (1-4 كيلومترات) من الحدود الروسية، لكنه لم يستطع تأكيد ما إذا كان الأمر على طول الطريق إلى الجبهة أم لا.


شارك هذا الخبر

آخر الأخبار

إشترك بنشرة الـ"سياسة"

أهم الأخبار و الفيديوهات في بريدك الالكتروني

إشتراك