أول جندي روسي يحاكم في أوكرانيا يقر بارتكاب جريمة حرب

18/05/2022 04:24PM

أقر أول جندي روسي يحاكم بتهمة ارتكاب جريمة حرب في أوكرانيا منذ بدء الغزو الروسي، بذنبه الأربعاء معترفا بكل الوقائع التي نسبت إليه.

وردا على سؤال لمعرفة ما إذا كان يعترف "بدون تحفظ" بكل التهم بما يشمل تهمتي جريمة حرب والقتل العمد، رد الجندي، فاديم شيشيمارين، البالغ 21 عاما، بـ "نعم".

ومثل شيشيمارين في منطقة سولوميانسك بالعاصمة الأوكرانية، كييف، أمام أول محاكمة مرتبطة بجرائم حرب منذ غزو موسكو لأوكرانيا. 

ووجهت للجندي الروسي تهمة قتل مدني أعزل، 62 عاما، في شمال شرق أوكرانيا في 28 فبراير.

وستكون المحاكمة، المتوقع أن تعقبها محاكمات أخرى، بمثابة اختبار لنظام العدل الأوكراني، في وقت تجري هيئات دولية أخرى تحقيقاتها الخاصة في انتهاكات تُتهم القوات الروسية بارتكابها.

ويواجه الجندي وهو من إركتوتسك بسيبيريا، والمتهم بجرائم حرب والقتل العمد، عقوبة تصل إلى السجن مدى الحياة.

وقال محاميه، فيكتور أوفسيانيكوف، لوكالة فرانس برس: "إنه مدرك لما يُتهم به"، من دون الكشف عن تفاصيل القضية.

وتقول السلطات الأوكرانية إن الجندي يتعاون من المحققين ويقرّ بوقائع الحادثة التي جاءت بعد أربعة أيام فقط على بدء الغزو الروسي.

وبعد تعرض فرقته لهجوم في شمال أوكرانيا في 28 فبراير، انضم شيشمارين إلى أربعة جنود فارين آخرين وسرقوا سيارة قرب قرية شوباخيفكا، على ما تقول كييف.

والقتيل المدني الذي لم تعلن هويته، كان على دراجة هوائية على جانب الطريق على مقربة من منزله عندما حصلت السرقة، بحسب الادعاء.

وأوضح مكتب المدعية العامة، إيرينا فينيديكتوفا، في بيان أن "أحد الجنود أمر المتهم بقتل مدني حتى لا يشي بهم"، مضيفا أن "الرجل قتل على الفور، على مسافة عشرات الأمتار فقط من منزله".

وكانت  السلطات الأوكرانية أعلنت في مطلع مايو اعتقال شيشمارين من دون الكشف عن تفاصيل، ونشرت فيديو يقول فيه المتهم به  إنه جاء للقتال في أوكرانيا "لدعم والدته ماليا".

وشرح ظروفه قائلا: "أُمرت بإطلاق النار، أطلقت النار عليه مرة. سقط وتابعنا رحلتنا".


شارك هذا الخبر

آخر الأخبار

إشترك بنشرة الـ"سياسة"

أهم الأخبار و الفيديوهات في بريدك الالكتروني

إشتراك