"قانا" مقابل "كاريش".. هل تخلى لبنان عن الخط ٢٩؟

20/06/2022 12:53PM

المقالات المُذيّلة بأسماء كاتبيها تُعبّر عن آرائهم الخاصّة، وليس بالضرورة عن رأي موقع "السياسة"

كتبت نورا الحمصي في "السياسة":

ما زالت ورقة المفاوضات على الحدود البحرية جنوبًا معلّقة وتترنح على وقع ترقب شعبي محلي شديد فيما استياء اللّبنانيين من البطء الحاصل سيد الموقف.

إلى ذلك، حمل المبعوث الأميركي آموس هوكشتاين مقترحات في زيارته إلى لبنان وفقًا لرئيس مركز الشرق الأوسط للدراسات والأبحاث، العميد الركن هشام جابر.

ولفت في حديثه لـ "السياسة" إلى أنّ لبنان وللمرّة الأولى اتخذ موقفًا موحدًا يؤكد أنّ الجيش هو أساس المفاوضات. 

وفي إطار حديثه عن ما دار في كواليس الزيارات السريعة، قال جابر إنّ الموفد الأميركي قد اقترح أن يتم إعطاء كاريش لـ "إسرائيل" وقانا للبنان. 

مؤكدًا أنّ الوفد اللّبناني قد وافق شفهيًا على ذلك على أن يتم التفاوض مع الوفد الإسرائيلي في المرحلة المقبلة.

وشدد جابر على أهمية تمسك لبنان بالخط 29  من دون التنازل عن حقه، مشيرًا إلى أنّ من يتنازل مرّة سيضطر لفعل ذلك كثيرًا فيما بعد. وسأل: كيف يمكن للبنان أن يتأكد مِن ما يحتويه حقل قانا وما إذا كانت الكميات المتوفرة فيه تعتبر كافية؟

ولفت إلى أنّ الولايات المتحدة تريد حلّ هذه المشكلة سريعًا فيما تبدو "إسرائيل" الأكثر استعجالًا أمّا لبنان فلا يريد التحرك بسرعة وذلك للمحافظة على حقه. وفي هذا السياق، تحدث جابر عن أهمية معرفة سبب عجلة الطرف الآخر والدافع وراء استغلال هذه العجلة ومحاولة وضع البلد تحت الأمر الواقع. 

وعلى خطّ التخوف من انفجار المفاوضات واندلاع الحرب وسط ارتفاع منسوب التوتر وسقف الخطابات والتهديدات، رأى جابر أنّ الولايات المتحدة لا تريد حربًا في المنطقة كما أنّ تحوّل النزاع إلى عسكري سيعني خسارة "إسرائيل" للغاز والنفط في حين يشير الواقع إلى أنّ لا مصلحة لها بذلك.


شارك هذا الخبر

آخر الأخبار

إشترك بنشرة الـ"سياسة"

أهم الأخبار و الفيديوهات في بريدك الالكتروني

إشتراك