تحديات "صعبة" تقف أمام عودة قوية للطاقة النووية

24/06/2022 08:40AM

أكد تقرير نشرته صحيفة وول ستريت جورنال أن عودة الاعتماد على الطاقة النووية، قد يواجه عددا من المشاكل في مقدمتها "بناء المفاعلات".

وأوضح التقرير أن الدول "فقدت خبرتها في بناء محطات نووية" بعد إقصاء هذا الخيار لسنوات بسبب مخاوف متعلقة بالسلامة العامة.

وخلال السنوات الماضية نشطت الدول في البحث عن بدائل لتوليد الكهرباء الخالية من الكربون من الطاقة النووية للمساعدة في الحد من الاحترار الحراري، وتقليل الاعتماد على النفط والغاز الروسي.

وتدعم الولايات المتحدة وفرنسا والصين جيلا جديدا من المفاعلات التي يُستهدف أن تكون أكثر أمانا من التصميمات السابقة.

ولكن هذه الطموحات قد تواجهها عقبة كبيرة في الدول الغربية، وفقا للصحيفة الأميركية، وعلى وجه التحديد تلك التي تفتقر إلى وجود عمالة ماهرة ذات خبرة في بناء المفاعلات،  بعد ابتعاد العديد من الدول عنها لسنوات، خاصة بعد تأخر إنجار العديد منها في الولايات المتحدة وأوروبا، الأمر الذي كشف عن ضعف في قدرات الهندسة النووية الأميركية والأوروبية.

وأشار التقرير إلى مفاعل "فلامانفيل" في فرنسا الذي كان يفترض الانتهاء منه في 2012، ولكن حتى الآن لا تزال أعمال التصليحات تجري فيه بعد اكتشاف العديد من الأخطاء.

جوليان كوليت، نائب مدير هيئة السلامة النووية الفرنسية، قال لوول ستريت جورنال: "كانت الجودة بعيدة جدا عن المستوى المتوقع".

وفي الولايات المتحدة تقوم شركة "جورجيا بور" ببناء مفاعلين نوويين، ولكن المشروع تأخر عن الجدول الزمني.

ويل سالترز، المسؤول النقابي الذي يعمل في محطة فوجتل بولاية جورجيا، قال إنه "كان علينا تدريب عمال اللحام، وجميع عمال الحرف الأخرى" ليستطيعوا بناء مفاعل نووي، مشيرا إلى أنه لا يوجد عمال ماهرون، ومن كان موجودا إما تقاعد أو توفي.

وكانت الدول الغربية قد توقفت إلى حد كبير عن بناء المفاعلات بعد حوادث نووية كما حصل في "ثري مايل آيلاند" في ولاية بنسلفانيا عام 1979، وتشيرنوبيل في عام 1986، وانهيار محطة فوكوشيما في اليابان عام 2011، ناهيك عن تنامي المخاوف بشأن تخزين النفايات النووية.

وشددت الولايات المتحدة اللوائح لعمل مفاعلات الطاقة النووية، فيما قررت ألمانيا إغلاق جميع مفاعلاتها، في خطوة من المقرر أن تكتمل خلال العام الحالي.

وإضافة إلى تراجع القدرات الإنشائية النووية، أثار الانخفاض في تكلفة الكهرباء التي تولدها توربينات الرياح والألواح الشمية، وتقنيات متجددة تساؤلات حول ما إذا كانت الطاقة النووية تستحق الاستثمار من عدمه، وفقا للصحيفة الأميركية.


شارك هذا الخبر

آخر الأخبار

إشترك بنشرة الـ"سياسة"

أهم الأخبار و الفيديوهات في بريدك الالكتروني

إشتراك