وسط تخوّف من اشتعال الخلاف.. ميقاتي قدّم تشكيلته وهذه ملامحها الأولى

29/06/2022 12:43PM

كتبت إيفانا الخوري في "السياسة":

"عدم التشاور"، هذه كانت الحجة الرئيسية التي أشعلت جدلًا كبيرًا بين رئيس الجمهورية ميشال عون والرئيس سعد الحريري حين كان مكلفًا وقبل اعتذاره.

واليوم، زار الرئيس المكلّف نجيب ميقاتي بعبدا مقدمًا تشكيلته الحكومية لعون الذي بدأ في درسها وفقًا لما صدر رسميًا. 

في الشكل، تبدو عملية التشكيل سريعة وجديّة. إلّا أنّ الغوص في تفاصيل التطورات الأخيرة يُظهر أنّ عدم التشاور قد يُفجّر الخلاف بين الرئيسين.

من جهته، يرى النائب السابق علي درويش أنّ الرئيس ميقاتي قدّم تشكيلته سريعًا لأنّ كلّ الكتل النيابية طالبت بتسريع عملية التشكيل وهو لبّى هذه الرغبة. 

أمّا عن سبب عدم التشاور مع رئيس الجمهورية وإذا كان ذلك يشكّل مؤشرًا للتوتر، فيلفت درويش في حديثه ل "السياسة" إلى أنّ ميقاتي قدّم تشكيلته وسيدرسها عون ليعبّر عن موقفه منها وبالتالي باب التشاور لم يُغلق.

وفي البحث عن شكل التشكيلة التي رُفعت، فيشدد درويش على أنّ لا معطيات واضحة بعد لكنها ستكون شبيهة بالحكومة الحالية من حيث الشكل والعدد والمنهجية، خاصة أنّ الرئيس المكلّف كان قد عبّر عن أنه يهدف لاستكمال ورشة العمل التي بدأت.

وردًا على الأخبار المتداولة عن أنّ الحكومة لن تبصر النور، يقول درويش: من مصلحة الجميع أن تولد الحكومة قريبًا خاصة أنه لا يمكن أن تستمر حكومة تصريف الأعمال في المرحلة المقبلة. 

وأمام هذا الواقع، اختارت مصادر بعبدا الصمت مفضلّة عدم الحديث عن التفاصيل الآن.


شارك هذا الخبر

آخر الأخبار

إشترك بنشرة الـ"سياسة"

أهم الأخبار و الفيديوهات في بريدك الالكتروني

إشتراك