تحركات في أكثر من اتجاه وعريضة ستُرفع الى الأمم المتحدة... هذا ما يحضّر لإحياء ذكرى 4 آب

04/08/2022 10:46AM

المقالات المُذيّلة بأسماء كاتبيها تُعبّر عن آرائهم الخاصّة، وليس بالضرورة عن رأي موقع "السياسة"

كتبت ميليسّا دريان في "السياسة":

4 آب... من يستطيع أن ينسى ما حصل؟!

من يستطيع أن يُكمل حياته بشكل طبيعيّ؟! 

عامان على الزلزال الكبير الذي هزّ بيروت، وحوّل نصف العاصمة إلى كتلة من الغبار والخراب، وترك أبناءها يغرقون بالدماء والأشلاء.

عامان ومازالت المشاهد المُفجعة لا تُمحى من بال أهالي الضحايا الذين لا يفوّتون مناسبة من دون التذكير بضرورة تحقيق العدالة والسعي للوصول إلى الحقيقة.

كل ما يريده اللبنانيون هو الحقيقة، بعدما رضيوا بالموت والدمار والأزمات التي لا تنتهي.

ولأن الحقيقة ما زالت معطّلة، ولأنه "ممنوع ننسى"، سيتحرك الشارع اليوم في أكثر من اتجاه وستكون بيروت على موعد مع سلسلة تحركات شعبية.

وليام نون، شقيق الضحية جو نون، يشرح في حديث لـ "السياسة" بأن "ثلاث مسيرات ستنطلق اليوم، كل واحدة من مكان معيّن لتلتقي في النقطة نفسها وهي تمثال المغترب".

وبحسب نون: "المسيرة الأولى تنطلق عند الساعة الثالثة بعد الظهر من قصر العدل نحو تمثال المغترب.

المسيرة الثانية تنطلق عند الساعة الرابعة بعد الظهر من مبنى جريدة النهار نحو تمثال المغترب. 

والمسيرة الثالثة تنطلق عند الساعة الرابعة بعد الظهر من مركز فوج إطفاء بيروت في الكرنتينا نحو تمثال المغترب".

ويشير نون الى أنّ "البرنامج المحضّر هو لمدة ساعتين تقريبًا، يتضمن جردة سريعة على ما حصل منذ سنتين وخصوصًا مسيرة التحقيقات الطويلة"، آملًا "التجاوب الكبير من قبل اللبنانيين بمشاركتهم بهذه الذكرى".

ويكشف نون لـ "السياسة" بأن "الحدث الأبرز اليوم سيكون المحطة مع مكتب حقوق الانسان الدولي بهدف رفع القضية الى لجنة تقصي حقائق، إضافة الى التوقيع على عريضة ستُرفع مباشرة الى ممثل الأمم المتحدة وستكون موقعة من قبل اللّبنانيين الذين سيشاركون بهذا التحرك".

وتجدر الإشارة إلى أنّ ورغم انحناء الإهراءات المستمرّ إلّا أنّ التحركات كلّها قائمة خلافًا لكلّ ما يُشاع. 


شارك هذا الخبر

آخر الأخبار

إشترك بنشرة الـ"سياسة"

أهم الأخبار و الفيديوهات في بريدك الالكتروني

إشتراك