هل تُسقط استدارة جنبلاط مساعي القوات؟

11/08/2022 01:31PM

كتبت إيفانا الخوري في "السياسة":

صدم رئيس الحزب "التقدمي الاشتراكي" وليد جنبلاط الأوساط السياسية المترقبة للاستحقاق الرئاسي، بعد  استدارة سريعة في توقيتٍ دقيق.

وفي حديث للتلفزيون الأردني، تحدث جنبلاط عن لقاء قريب سيجمعه مع "حزب اللّه" رغم أنّ الفترة السابقة عصفت بهجومات واضحة ومستترة على الحزب. فهل يُهادن جنبلاط "حزب الله" ويُسقط مساعي "القوات اللّبنانية" في إيصال رئيس سيادي معارض ومواجه لمحور الحزب الأصفر؟

على خط معراب لا تبدو الأمور بهذه الضبابية والسوء، إذ يُمكن ملاحظة الأجواء الإيجابية.

وفي هذا الإطار، يقول رئيس جهاز الإعلام والتواصل في القوات اللّبنانية شارل جبور إنّه لا يجب تحميل الأمور أكثر مما تحتمل. مشددًا على أنّ اللّقاءات بين الاشتراكي وحزب الله ليست جديدة بل هي مستمرة منذ أحداث أيار ٢٠٠٨. 

ووفقًا لجبور فإنّ الأمور تُقاس بخواتيمها وحزب الله يحاول تضخيم المستجدات لأنه معزول وطنيًا وسياسيًا خاصةً أنه خرج من الانتخابات النيابية الأخيرة بانتكاسة كبيرة. وهو من هذا المنطلق يحاول استغلال أي تواصل يحصل معه.

جبور وفي حديثه ل "السياسة"، يؤكد أنّ جنبلاط لم يغيّر موقفه السيادي تحت عنوان العبور إلى الدولة. 

أمّا عن التباين الحاصل في المواقف، فيربطه مسؤول الإعلام في "القوات" بسقف الموقف السياسي من دون أن يعني ذلك حصول أي تبدل في موقف "الاشتراكي" الاستراتيجي. مشددًا على أنّ ما يحصل هو جزء من حراك سياسي قديم - جديد لن يؤثر على الاستحقاق الرئاسي مع ضرورة قطع الطريق على وصول رئيس من فريق ٨ آذار إلى بعبدا وإلّا سيستمر الانهيار الحاصل.


شارك هذا الخبر

آخر الأخبار

إشترك بنشرة الـ"سياسة"

أهم الأخبار و الفيديوهات في بريدك الالكتروني

إشتراك